Accessibility links

أحمدي نجاد لا يعارض اتفاقا للسلام في الشرق الأوسط ويؤكد دعمه لقرارات الفلسطينيين


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في مقابلة مع شبكة ABC الأميركية الأحد إنه لا يعارض توصل الفلسطينيين إلى اتفاق سلام مع إسرائيل قائم على حل الدولتين، مؤكدا دعم طهران لأي قرار قد يتخذه الفلسطينيون بهذا الخصوص.

وتأتي تصريحات الرئيس الإيراني وإقراره بحق الفلسطينيين في بلوغ اتفاق سلام، بعد انتقادات لاذعة وجهها ضد حكومة تل أبيب خلال كلمته في مؤتمر الأمم المتحدة حول العنصرية الذي عقد في جنيف الأسبوع الماضي.

وقال في هذا السياق "مهما كان القرار الذي يتخذونه، لا مشكلة بالنسبة إلينا، لن نحول دونه، مهما كان القرار الذي سيتخذونه فإننا سندعمه."

وأضاف أحمدي نجاد "بالنسبة إلينا، المسألة تتعلق بحق الشعب الفلسطيني ونأمل أن تكون وجهة نظر الدول الأخرى على هذا النحو"، لكنه لم يوضح ما إذا كانت بلاده ستعترف بإسرائيل في حال التوصل إلى اتفاق حول قيام دولة فلسطينية.

وكان أحمدي نجاد قد وصف حكومة تل أبيب بالعنصرية واتهمها بمحاولة تصفية الفلسطينيين خلال الحرب الأخيرة التي شنتها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة.

وقوبلت تصريحات أحمدي نجاد خلال المؤتمر بإدانة واستهجان دول الاتحاد الأوروبي، التي انسحب ممثلوها من المؤتمر، وكذلك روسيا والولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG