Accessibility links

logo-print

السامرائي يرفض مطالب بتمديد الدورة التشريعية وتأجيل الانتخابات المقبلة


نفى رئيس مجلس النواب إياد السامرائي صحة الأنباء التي أشارت إلى تمديد الدورة التشريعية للمجلس، قائلا إن هذه القضية ليست من ضمن أجندة عمل المجلس.

وأكد السامرائي في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام في قصر المؤتمرات في بغداد الأحد على أهمية إجراء الانتخابات التشريعية للبلاد في موعدها الدستوري، موضحا ذلك بالقول:

"هذا الأمر لا أساس له من الصحة ولم يتم بحثه وليس على أجندة المجلس أن يقدم على عمل من هذا القبيل، ربما النواب الذين تكلموا، تكلموا برأيهم الخاص، وهذا لا يعبر لا عن رأي الكتل السياسية حسب علمي، ولا عن رأي رئاسة المجلس".

وأشارت النائبة عن الكتلة العراقية عالية نصيف في حديث لمراسل"راديو سوا" إلى رفض الشارع العراقي لما أنجزه مجلس النواب الحالي على الصعد كافة، مشددة على ضرورة إجراء الانتخابات في وقتها الدستوري:

"الشعب العراقي متذمر من هذا البرلمان بسبب شل الدور الرقابي ومدى تأثير الخلافات التي تحصل داخل البرلمان على الوضع الأمني في البلد، بالتالي إذا كانت هذه القوى السياسية تريد الحصول على أكبر وقت ممكن لتحقيق بعض الإنجازات التي تراها أنها تصعد من رصيدها كان الأجدر بها أن أن تسير بالطريق الصحيح بالسنوات السابقة وتفعل الدور الرقابي والدور التشريعي".

فيما وصف النائب عن الائتلاف عباس البياتي دعوات تمديد الفترة التشريعية للبرلمان بالإنقلاب على الديموقراطية، مضيفا:

"لا يوجد غطاء دستوري للتمديد والذين يدعون له هم جهات وقوى أفلست سياسيا، وتخشى من خوض الانتخابات وخسارة مواقعها وكراسيها. تمديد البرلمان هو خيانة للأمانة التي فوضنا الشعب بها".

يشار إلى أن وسائل الإعلام نشرت في غضون الأيام القليلة الماضية، خصوصا بعد بدء الفصل التشريعي الجديد، أنباء عن مطالبات نواب في المجلس بتمديد الدورة التشريعية لتمكين المجلس من الإنتهاء من القوانين التي ما زالت عالقة في جدول الأعمال.

التفاصيل في تقرير مراسل"راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG