Accessibility links

الرئيس المكسيكي يدعو إلى الهدوء والوقاية وأميركا تعلن حالة الطوارئ عقب انتشار أنفلونزا الخنازير


وجه الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون الأحد نداء لالتزام الهدوء واحترام الإجراءات الوقائية في مواجهة انتشار انفلونزا الخنازير التي قد تؤدي إلى وفاة 81 شخصا في بلاده.

وقال كالديرون مفتتحا جلسة للمجلس الوطني للصحة مخصصة لبحث انتشار الفيروس انه ينبغي "التحرك سريعا، مع الحفاظ على الهدوء والتعاون مع السلطات واستشارة الطبيب في الوقت المناسب والتزام كل التدابير الوقائية".
وأضاف انه في حال إتباع هذه التوصيات، "يمكننا احتواء هذا الانتشار الوبائي".وأكد الحصيلة الوطنية التي تتحدث عن وفاة 20 شخصا مع احتمال ازدياد هذا العدد إلى 81.

وأوضح انه من أصل 1324 مصابا وضعوا قيد المراقبة فان 929، أي 67 في المئة، تمكنوا من العودة إلى منازلهم.وتابع كالديرون ان المكسيك تملك أدوية متطورة، وستتزود خلال 72 ساعة عددا كافيا من مراكز التشخيص.


حالة الطوارئ للحد من انتشار المرض


وفي سياق متصل، أعلنت الولايات المتحدة حالة طوارئ صحية الأحد عقب اتساع نطاق انتشار عدوى أنفلونزا الخنازير في المنطقة، وقالت وزيرة الأمن القومي الأميركية جانيت نابوليتانو إن واشنطن ستقوم بفحص كل من يدخل البلاد من المناطق المتأثرة، وأكد البيت الأبيض وجود 20 حالة إصابة في خمس ولايات أميركية حتى الآن. وتوقع البيت الأبيض رصد مزيد من الإصابات في الأيام المقبلة.

وقد أعلنت نابوليتانو حالة الطوارئ عقب تسجيل 20 حالة من الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة. إلا أنها أشارت في مؤتمر صحافي عقد في البيت الأبيض لتناول هذه المسألة، إلى أن حالة الطوارئ تسهل اتخاذ بعض الإجراءات للحد من انتشار المرض وتوفير الأدوية اللازمة.

كما دعت المواطنين أيضا إلى اتخاذ إجراءات وقائية والتعاون مع السلطات المختصة، وأضافت: "حتى لو لم ينتشر المرض في الوقت الحالي بشكل كبير، فإننا نتوقع أن نواجه ظهورا جديدا لمثل هذا المرض في الشهور القادمة وسنكون مستعدين لمواجهته. وأكرر القول أن الحكومة لن تكون قادرة على مواجهة هذا الأمر وحدها، لذا، ندعو الجميع في الولايات المتحدة إلى تحمل المسؤولية واتخاذ إجراءات وقائية."

وفي المؤتمر الصحافي نفسه، أفاد مدير مراكز الحد من الأوبئة في الولايات المتحدة ريتشارد بيسر بأنه تم حتى الآن تسجيل 20 حالة إصابة في الولايات المتحدة وجميعها طفيفة، وقال: "نستطيع اليوم تأكيد 20 حالة من مرض انفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة وهناك خمس ولايات مصابة. ثمة ثماني حالات مؤكدة في مدينة نيويورك وحالة في ولاية أوهايو واثنتان في ولاية كانساس واثنتان في تكساس وسبعة في كاليفورنيا." كما أكد المسؤولون أن الرئيس أوباما يتابع الوضع عن كثب.

إصابة طلاب في نيويورك

هذا وقد قال مايكل بلومبرغ عمدة مدينة نيويورك إن ثمانية من طلاب مدرسة ثانوية في المدينة أصيبوا بالفعل بمرض انفلونزا الخنازير.وقد علقت المدرسة الدراسة فيها يومي الاثنين والثلاثاء.

وقال مسؤولو الصحة إن الاختبارات الأولية التي أجريت على عينات أخذت من بعض الطلبة أظهرت إصابة الثمانية بنوع من الإنفلونزا غير البشرية من النوع إيه A.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد أفادت أن عددا من طلاب المدرسة كانوا قد عادوا من رحلة إلى المكسيك في الآونة الأخيرة.

إسرائيلي عائد من المكسيك يشتبه في إصابته بالمرض

وفي الحالة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، تم إدخال رجل إسرائيلي إلى المستشفى للاشتباه في إصابته بمرض انفلونزا الخنازير عقب عودته من المكسيك.

وقالت متحدثة باسم مستشفى لانيادو في مدينة نتانيا إن الرجل يعاني من أعراض شبيهة بالانفلونزا مضيفة أن الأطباء يحاولون تحديد ما إذا كان قد أصيب بالمرض.

إسبانيا تعلن عن رصد ثلاث إصابات

هذا وقد أعلنت المسؤولة الصحية في الحكومة المحلية في مقاطعة كاتالونيا الأحد أنه تم رصد ثلاث إصابات جديدة محتملة بانفلونزا الخنازير في هذه المقاطعة بشمال شرق البلاد، ما يرفع عدد الإصابات المحتملة في إسبانيا إلى ست إصابات.

وقالت مارينا غيلي إن المصابين الثلاثة، وهم امرأتان في الـ21 والـ24 وشاب في الـ 22 من العمر، سافروا أخيرا إلى المكسيك ويعانون أعراضا خفيفة من الزكام. وأضافت أن المرضى الثلاثة أخضعوا للمراقبة ووضعهم الصحي يتحسن. وتضاف هذه الإصابات الثلاث إلى إصابات أخرى أشارت إليها صباح الأحد وزيرة الصحة الإسبانية ترينيداد خيمينيز ورصدت في بيلباو في الشمال والمانسا في جنوب شرق البلاد وفالنسيا في الشرق.

تحذير من خطورة انفلونزا الخنازير

في هذه الأثناء، دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر مشيرة إلى خطورة انتشار المرض على الصعيد الدولي. واعتبرت منظمة الصحة العالمية الأحد أن فيروس إنفلونزا الخنازير "يمكن أن يتطور ويصبح أكثر خطورة."وأعلنت المنظمة أن تفشي إنفلونزا الخنازير في المكسيك والولايات المتحدة هو أمر يهم العالم بأسره، بعد أن أودى الفيروس الجديد بحياة نحو 81 شخصا في المكسيك وأصاب أكثر من 1000 شخص.

وحثت مارغريت تشان مديرة منظمة الصحة العالمية جميع دول العالم على مراقبة أي ظهور لحالات مشابهة من المرض، وقالت: "من المعروف، أن تأثير الفيروسات غير متوقع ومليء بالمفاجآت، كما هي الحالة التي نتابعها الآن."

وأعلن نائب مدير عام منظمة الصحة العالمية المكلف مسائل الأمن الصحي والبيئي بالوكالة كيجي فوكودا في مؤتمر صحافي عبر الهاتف "من الممكن جدا أن يتطور الفيروس.

وفي المقابل، أفادت آن شوكيت من المركز الأميركي للوقاية والحد من الأمراض أنه سيكون من الصعب احتواء المرض، وأضافت: "سيكون احتواء المرض أمرا جيدا، لكننا نعتقد أن لدينا العديد من الأدوات التي تمكننا من معرفة المعاناة التي يسببها هذا المرض وتقليل معدل انتشاره حتى وإن كنا في ظروف لا تسمح لنا بالسيطرة عليه."

XS
SM
MD
LG