Accessibility links

مكين يقول إنه لا يؤيد نشر أي مذكرات سرية تظهر جدوى أساليب الاستجواب القاسية


قال السناتور الجمهوري جون مكين يوم الأحد، في خلاف علني مع نائب الرئيس السابق ديك تشيني، إن نشر المذكرات السرية التي تظهر ما إذا كانت أساليب الاستجواب القاسية في عهد بوش وفرت معلومات من الإرهابيين المشتبه فيهم ليس بالأمر الضروري.

وبعد أن رفع الرئيس باراك اوباما السرية عن أربع مذكرات هذه الشهر تكشف مبررات إدارة الرئيس بوش القانونية لاستخدام أساليب مثل محاكاة الغرق، طالب تشيني برفع السرية عن أي مذكرات تظهر أن هذه الأساليب ساعدت في التوصل إلى معلومات قيمة. وقال مكين لمحدثه في قناة CBS. " حتى أكون أمينا معك، فأنا لا اعتقد أن ذلك أمر ضروري. "

ويقول عديد من الخبراء إن الاستجواب القاسي يفضي إلى معلومات لا يمكن التعويل عليها لان أي شخص سيقول أي شيء من اجل وقف الاستجواب. غير أن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت الأسبوع الماضي أن دنيس بلير مدير الاستخبارات القومية لدى اوباما ابلغ زملاءه في مذكرة سرية أن أساليب عهد بوش كانت تسفر عن " معلومات ذات قيمة عالية" وأنها توفر فهما أعمق لمنظمة القاعدة.

كذلك عارض مكين مرشح الرئاسة في عام 2008 ملاحقة المسؤولين الذين كانوا يعلمون بشأن سياسة الاستجواب في إدارة الرئيس بوش. وقال مكين "نحن بحاجة إلى امة موحدة وليس امة مقسمة." وأضاف مكين الذي تعرض للتعذيب خلال أكثر من خمس سنوات كأسير في حرب في فيتنام "هل تلاحقون الناس على تقديمه مشورة قانونية فاسدة؟، هذا سيبدو كتسوية الحسابات السياسية القديمة ."

وكررت مستشارة البيت الأبيض فاليري جاريت أن اوباما سيترك الأمر لوزير العدل ايريك هولدر بشأن المضي قدما في أي ملاحقات قضائية. وقالت جاريت لمحطة CNN "اعتقد أن الرئيس كان واضحا للغاية وما قاله هو نحن بحاجة إلى أن نكون امة ذات قوانين وبحاجة إلى أن نكون ثابتين وسترك ذلك الامر لوزير العدل ليرى من يستحق أن تتم ملاحقته ومن لا يستحق". وقال السناتور باتريك ليهي رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ إن هناك حاجة إلى لجنة خاصة لكي تقوم بالاطلاع الكامل على سياسات التحقيقات في عهد الرئيس بوش.

وقال ليهي في محطة CBS. "الأمر لا يعود إلى فكرة الانتقام في القيام بذلك، ولكننا نعرف انه كان هناك عدد من الأشخاص ممن اتخذوا القرار بمخالفة القانون، عدد من الأشخاص ممن قالوا إننا لا يتعين علينا أن نلتزم بدستورنا وآخرون ممن كتبوا مذكرات تقول أساسا إن الرئيس ونائب الرئيس هما فوق القانون."

وقال روبرت جيبز المتحدث باسم البيت الأبيض في قناة NBC إن اوباما يعارض مثل تلك اللجنة قائلا إن التحقيق الذي تجريه حاليا لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ هو المكان المناسب للتوصل إلى مثل تلك الحقائق. وقالت السناتور ديان فينشتاين التي تترأس لجنة المخابرات لمحطة CNN يوم الأحد "ستستغرق ما بين ستة إلى ثمانية أشهر".

وأشار مكين إلى قرار الرئيس جيرالد فورد في عام 1974 بان يمنح سلفه ريتشارد نيكسون عفوا كاملا عن أي جرائم لكي تتجاوز البلاد فضيحة ووترغيت التي دفعت نيكسون إلى الاستقالة. وقال مكين "غالبية الناس من وجهة نظر الماضي يعتقدون أن العفو عن فورد كان صائبا لأننا مضينا قدما بعد ذلك، وعلينا الان أن نمضي إلى الأمام."

XS
SM
MD
LG