Accessibility links

المالكي يعتبر قيام القوات الاميركية بعملية دهم بجنوب البلاد خرقا للاتفاقية الأمنية


طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد بتسليم الجنود الأميركيين المسؤولين عن مقتل عراقيين جنوب البلاد اثر عملية دهم في محافظة واسط، قائلا إن العملية تعد خرقا لنصوص الاتفاقية بين بغداد وواشنطن.

وكانت مصادر أمنية عراقية قد أكدت مقتل امرأة وشرطي خلال عملية مداهمة نفذتها القوات الأميركية لمنزل في مدينة الكوت عاصمة محافظة واسط جنوبي شرق البلاد، وأوضحت أنه جرى اعتقال خمسة أشخاص خلال هذه العملية من بينهم أحد ضباط الشرطة ومسؤول في إحدى العشائر.

وأكد متحدث باسم القوات الأميركية مقتل هذه المرأة موضحا أنها كانت تتحرك في منطقة العملية وخلال تبادل إطلاق النار مع المشتبه في أمرهم.

وطالب المالكي قيادة القوات المتعددة الجنسيات بتسليم الجنود إلى القضاء العراقي وإطلاق سراح الأشخاص الذين تم اعتقالهم خلال عملية الدهم.

وقال مسؤول بمكتب اللواء قاسم الموسوي الناطق باسم خطة أمن بغداد في إشارة إلى المالكي "القائد العام يؤكد بأن قتل اثنين من المواطنين واعتقال آخرين في الكوت يعد مخالفة لأحكام الاتفاقية الأمنية".

وأضاف المسؤول قائلا "ويطلب القائد العام من قائد القوات المتعددة الجنسية إطلاق سراح المعتقلين وإحالة مرتكبي هذه الجريمة إلى القضاء." وبموجب الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة والعراق التي دخلت حيز التنفيذ هذا العام لم يعد مسموحا للقوات الامريكية في العراق التي يبلغ قوامها 137 ألف فرد بتنفيذ عمليات عسكرية بدون موافقة العراق والتنسيق معه.

وذكر اللواء محمد العسكري الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية أن قائدين عراقيين وافقا على الهجوم اعتقلا بأمر وزير الدفاع. وقال إن لجنة أرسلت إلى الكوت للتحقيق. وأضاف قائلا "تمكنت اللجنة من إطلاق سراح المعتقلين الستة الذين تم اعتقالهم من قبل القوات الامريكية في الحادثة."

وذكر الجيش الأميركي في بيان سابق لتنديد الحكومة العراقية أن الجنود قتلوا رميا بالرصاص رجلا يشتبه في مسؤوليته عن تزويد مقاتلين شيعة بالسلاح وأن امرأة قتلت نتيجة وقوعها في مرمى النيران المتبادلة كما اعتقل ستة أشخاص مشتبه بهم.

وقال اللفتنانت جون برايملي إن المرأة القتيلة " كانت في المنطقة أثناء الاشتباك مع شخص مشتبه به ودخلت في مرمى النيران، وقام مسعف بعلاجها في الموقع لكنها توفيت متأثرة بجراحها قبل أن يتسنى إجلاؤها." وجاء في بيان آخر للجيش الأميركي أن الحكومة العراقية وافقت على العملية.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أمر بوقف كل العمليات العسكرية الامريكية في العراق في أغسطس/ آب عام 2010 تمهيدا للانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011. وكانت مدينة الكوت ومحافظة واسط آخر منطقة جنوبي بغداد يتم تسليمها إلى القوات العراقية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

XS
SM
MD
LG