Accessibility links

logo-print

برلمانيون يطالبون الحكومة بمعالجة الوضع الأمني


حمل النائب المستقل عز الدين الدولة الحكومة العراقية مسؤولية الكشف عن أسباب تراجع الملف الأمني.

وقال الدولة في حديث مع "راديو سوا": "يرى البرلمان والحكومة خللا أمنيا، وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم ليشخصوا أسباب الخلل الذي يتسبب بالتراجع الملحوظ في الوضع الأمني".

وعزا النائب مهدي الحافظ أسباب تراجع الملف الأمني إلى الصراع على السلطة، على حد قوله: "يكمن سبب التراجع في وجود صراع على السلطة، والمشاكل الأمنية جاءت نتيجة الحالة غير الطبيعية في تنظيم القوى المحلية، لأن الكثير من الجهات التي دخلت معترك الصراع لاترغب في استقرار وتطوير الوضع الجديد في العراق".

واتهم النائب عن كتلة الائتلاف التي تقود الحكومة عباس البياتي تنظيم القاعدة وحزب البعث المنحل بتهديد استقرار الأوضاع الأمنية:

"الحوادث الأخيرة تقف وراءها جهات من تنظيم القاعدة وبقايا حزب البعث، وهناك إرادة سياسية وطنية قوية ستقف ضد مثل هذه الأعمال، لأن تلك الجهات تهدد العملية السياسية".

وطالب أعضاء في مجلس النواب باستدعاء المسؤولين الأمنيين أمام البرلمان، لتدارس أسباب التراجع الأمني.

التفاصيل من علاء حسن:
XS
SM
MD
LG