Accessibility links

اكتشاف عشرات المومياوات الفرعونية بمقابر قرب الفيوم


اكتشفت بعثة أثرية مصرية عشرات المومياوات الفرعونية داخل توابيت خشبية ملونة بألوان زاهية في مقابر صخرية قريبة من هرم اللاهون الصغير الذي يقع على مسافة نحو 60 كيلومترا جنوبي القاهرة.

وتتوقع البعثة الأثرية الإعلان عن مزيد من الاكتشافات في هذا المكان نظرا لأن هذه المومياوات هي أول ما يتم العثور عليه في المنطقة الصخرية المغطاة بالرمال والتي تحيط بهرم اللاهون المبني من الطوب "اللبن" والذي يرجع بناؤه إلى عصر سنوسرت الثاني أحد ملوك الأسرة الثانية عشرة التي حكمت مصر في الفترة بين 1991 إلى 1786 قبل الميلاد.

وتم الحفر الأثري في هذه المنطقة القريبة من محافظة الفيوم لأول مرة منذ أكثر من 100 عام، وبدا خلال قيام البعثة بأعمال الحفر وإزاحة الرمال عن التوابيت في الموقع بعض الرسوم التي تصور أصحاب المومياوات بألوان مختلفة كما وجدت أيضا جماجم مكشوفة.

وقال رئيس البعثة الأثرية العاملة في الفيوم عبد الرحمن العايدي إن "المقابر محفورة في الصخرة نفسها وتتباين في تصميماتها المعمارية" مشيرا إلى أن عشرات المقابر الموجودة في هذا الموقع تسجل تطور الفنون المعمارية الخاصة بالمقابر منذ الدولة الوسطى الفرعونية (2050-1786 قبل الميلاد) حتى العصر الروماني الذي بدأ عام 332 قبل الميلاد.

وذكر أن بعض هذه المقابر شيدت فوق مقابر تنتمي لعصور سابقة وأن البعثة اكتشفت عشرات المومياوات منها نحو 30 مومياء بحالة جيدة وبعضها مكتوب عليه أدعية كان يعتقد أنها تساعد المتوفى بعد موته.

وقال إن مصر ستعلن قريبا عن مزيد من الاكتشافات المهمة بالقرب من هرم اللاهون تبين أن الموقع ربما يعود إلى زمن مبكر بألاف السنين عما كان يعتقد من قبل.

ويأمل الأثريون في بدء الحفر قريبا بحثا عن مقبرة الملكة كليوباترا وربما كذلك عن مقبرة حبيبها مارك أنطونيو في شمال مصر وذلك في ظل اعتقاد سائد بأن كليوباترا تجنبت أن تساق أسيرة إلى روما وانتحرت بلدغة أفعى عام 30 قبل الميلاد.
XS
SM
MD
LG