Accessibility links

logo-print

أحمد أبو الغيط يشكك في نوايا الحكومة الإسرائيلية ويؤكد التزام الاتحاد الأوروبي بحل الدولتين


قال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الاثنين إن الحكومة الإسرائيلية الحالية لا تكشف عن نوايا حقيقية للتحرك في عملية السلام معتبرا أن ثمة موقفا مشتركا بين مصر والاتحاد الأوروبي حيال ضرورة وقف سياسة الاستيطان الإسرائيلي.

وأضاف في تصريحات للصحافيين عقب نهاية اجتماعات مجلس الشراكة المصري الأوروبي أن "الجميع يقر سواء في مصر أو الإتحاد الأوروبي بأن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر طويلا لأن استمراره سيؤدى إلى استمرار سياسة الاستيطان" مشيرا إلى أن دول الإتحاد الأوروبي ترى أن سياسة الاستيطان أمر يجب أن يتوقف فورا.

وأشار إلى أن اجتماعات مجلس الشراكة تطرقت إلى "الحاجة إلى وقف الاستيطان وحرمان المستوطنات من تصدير أي منتجات إلى الإتحاد الأوروبي".

وقال أبو الغيط أن ثمة تمسكا من جانب الإتحاد الأوروبي بالحل القائم على وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب وذلك على غرار التمسك الأميركي بالحل ذاته.

مجلس الشعب المصري ينتقد إسرائيل

وفي غضون ذلك ، قالت وكالة الصحافة الفرنسية الاثنين إن رئيس مجلس الشعب المصري فتحي سرور تلقى أخيرا رسالة خطية من رئيس الكنيست الإسرائيلي روفين ريفلين يطلب فيها أن يدين البرلمان المصري تصريحات الرئيس الإيراني احمدي نجاد في مؤتمر دوربان 2.

وأضافت الوكالة نقلا عن مصدر برلماني مصري أن سرور رد على رسالة نظيره الإسرائيلي بإدانة ما وصفه بـ "الجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية".

وأشارت إلى أن سرور رفض في رسالته "أي ربط صريح أو ضمني للدين الإسلامي بأي شكل من أشكال الإرهاب" موضحا أن ""محرقة اليهود وقعت على يد أوروبيين وليس على يد أي من أبناء الشعب العربي أو الشعوب الإسلامية".

وكان مكتب رئيس مجلس الشعب المصري قد ذكر أن رسالة المسئول الإسرائيلي التي تزامنت مع الذكرى السنوية للهولوكوست التي وافقت 21 أبريل/نيسان قد وصفت الرئيس الإيراني بأنه أدولف هتلر الثاني كما طلبت من مجلس الشعب المصري وبرلمانات العالم عدم التزام الصمت واعتبار أن احمدي نجاد يشكل تهديدا للجميع.
XS
SM
MD
LG