Accessibility links

logo-print

براون يبحث مع كرزاي في أفغانستان إستراتيجية بريطانية جديدة ترمي لمكافحة بؤر الإرهاب


قام رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الاثنين بزيارة خاطفة لأفغانستان بحث خلالها مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إستراتيجية بريطانية جديدة لمكافحة "بؤر الإرهاب" في أفغانستان وباكستان. وأوضح براون أن هذه الإستراتيجية الجديدة ستأخذ في الاعتبار هذين البلدين مع "مقاربة مختلفة ولكن متكاملة".

وقال براون بعد لقائه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في العاصمة كابل:

"من الواضح أن هناك سلسلة من الأعمال الإرهابية بدأت من المناطق الحدودية هنا، واجتاحت العالم بأسره وأثرت على عواصمنا وعلى العديد من مدن العالم. ومن الواضح أيضا أنه يجب ألا نسمح باستمرار هذا الأمر بدون اتخاذ المزيد من الإجراءات."

وأكد براون أن الحكومة الأفغانية ستواصل سعيها لبسط سيطرتها على كل أراضيها: "ستؤكد أفغانستان من إقليم لآخر سيطرتها على أراضيها. وقد بدأت بكابل لتمتد هذه السيطرة لجميع أرجاء البلاد. وسيستغرق هذا بعض الوقت. وفي هذه الأثناء يجب أن نحث باكستان وأفغانستان على التعاون من أجل مواجهة التهديد الإرهابي."

أما رئيس أفغانستان فأوضح أن مشكلة بلاده الحقيقية هو استمرار التهديدات الأمنية. "الأمن هو القضية التي نواجه فيها العديد من المشكلات. المشكلة ليست عودة طالبان بل استمرار التهديدات لأمننا. إنها التهديدات التي نحاول التصدي لها ودحرها."

XS
SM
MD
LG