Accessibility links

رئيس باكستان زرداري يطلب مساعدة بلاده كي لا تقع الترسانة النووية في يد تنظيم القاعدة


دعا آصف علي زرداري رئيس باكستان المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم لبلاده كي لا تقع الترسانة النووية التي تمتلكها إسلام آباد في يد تنظيم القاعدة وحلفائها. لكنه أكد في مؤتمر صحفي أن الأسلحة النووية الباكستانية في أمان. وأضاف:

"إنها ليست بندقية من طراز كلاشنكوف. إن التقنية النووية أمر بالغ الأهمية، لذا لا يمكن لشخص ضئيل من طالبان أن يتسلل ويضغط على زر. فليس هناك زر أصلا. ومن ثم فإنني أطمئن العالم بأن القدرات النووية الباكستانية في أيد أمينة."

وأفاد الرئيس الباكستاني أنه لا يعلم مكان أسامة بن لادن:

"معلوماتي تشير إلى أنه ليس من أخبار بشأنه. والشعور العام أنه لم يعد موجودا، لكن ذلك غير مؤكد. وربما يكون ميتا لكن، ذلك قيل من قبل. فالرئيس برويز مشرف قال هذا منذ عامين، لكن الشائعات تبرز بين الحين والآخر. وطالما أن هذا الأمر غير مؤكد فلا يمكن إعتباره حقيقة. إنه أمر ما بين الخيال والحقيقة."

وأوضح زرداري أن تعزيز القوة العسكرية في المنطقة القبلية التي تسيطر عليها عناصر متشددة موالية لطالبان ليس كافيا بل هناك حاجة لما وصفه بالقوة المدنية. وأضاف:

" ليست زيادة القوات في هذه المنطقة هي الحل الوحيد. لكن الحل هو زيادة القوات المدنية. نحن هاجمنا، على سبيل المثال منطقة Dir وأصبحت خالية الآن. ومن أجل الحفاظ عليها نحتاج لشرطة أفضل تدريبا وتسليحا. كما نحتاج لمراكز شرطة مجهزة للدفاع ولتضافر جهود المواطنين معنا."

XS
SM
MD
LG