Accessibility links

logo-print

بابل تشكو من نقص في ميزانيتها لعام 2009


ناشد رئيس مجلس محافظة بابل كاظم تومان الحكومة المركزية بضرورة زيادة التخصيصات المالية لتنمية الأقاليم، موضحا أن ميزانية المحافظة لاتكفي لسد الديون المترتبة عليها.

وأكد تومان في حديث لمراسل"راديو سوا" عدم الإعلان عن مشاريع جديد لهذا العام، قائلا:

"هناك كتاب من وزارة التخطيط عمم إلى جميع المحافظات بعدم إعلان مشاريع لعام 2009 في جميع المحافظات، وليس في محافظة بابل وحدها ".

وأوضح تومان أن مخصصات ميزانية عام 2009 والمخصصة للإعمار لا تكفي لسداد ديون المشاريع المترتبة بذمة المحافظة للأعوام الثلاثة الماضبة، مضيفا :

"الميزانية قليلة جدا قياسا إلى العام الماضي فقد كانت حوالي 300 مليار أما العام الحالي فهي 142 مليار، وهذا المبلغ لايسد الدين المترتب بذمة المحافظة خلال السنوات الثلاث الماضية 2006 و2007 و2008 ".

وأشار تومان إلى أن الكثير من المشاريع مازالت في مراحل الإنجاز الأولى وهو ما يوجب على المحافظة الوفاء بإلتزاماتها المالية اتجاهها، قائلا:

" بابل مرتبطة بكثير من العقود لتنفيذ مشاريع وهذه العقود نفذ قسم منها بنسب واطئة قد تصل إلى 10 أو 20 بالمئة، وبالتالي فإن الشركات أستلمت جزء من أموالها والباقي بقي بذمة المحافظة. في حال إكمال هذه المشاريع أو ارتفاع نسبة إنجازها بالتالي يجب على المحافظة الإيفاء بالديون التي بذمتها ".

كما وناشد تومان الحكومة المركزية بضرورة تخصيص مبالغ إضافية لبرنامج تنمية الأقاليم، بالقول:

"نحن بحاجة إلى تخصيص أموال لمحافظتنا وبقية المحافظات لذلك نناشد الحكومة المركزية بتخصيص أموال لتنمية الأقاليم، خصوصا ونحن محافظة محرومة وذات كثافة سكانية عالية وتحتوي على العديد من الأرامل والأيتام".

وختم رئيس مجلس محافظة بابل كاظم تومان حديثه بالقول إن في نية المجلس الإهتمام بجميع القطاعات الأمنية والخدمية والصحية والتربوية، وليس بقطاع دون آخر.

التفاصيل في تقرير مراسل"راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG