Accessibility links

المرأة اللبنانية المتزوجة من أجنبي تكافح لمنح جنسيتها لأولادها


شدد وزير الداخلية اللبنانية زياد بارود على ضرورة الإسراع في السماح للمرأة اللبنانية المتزوجة من غير لبناني بمنح جنسيتها إلى أبنائها.

وقال بارود بعد لقائه ممثلين من حملتي "جنسيتي حق لي ولأسرتي" و"آباء/أبناء لحق الجنسية"، إن هذا الموضوع سيكون أمام مجلس الوزراء اللبناني قريبا.

وكشف بأنه رفع كتابا في هذا الشأن إلى الوزراء المعنيين، آملا في أن يتم إقراره قبل موعد الانتخابات النيابية المقررة في السابع من يونيو/حزيران المقبل.

واعتبر بارود بأن رابطة الدم يعترف بها القانون فقط من جهة الأب وليس من جهة الأم، واصفا الأمر بـ"الخلل الذي يجب وضع حد له".

ولم ينف وزير الداخلية اللبنانية وجود تضارب في الآراء حيال هذا الموضوع وأن البعض قلق من أن تساهم هذه الخطوة في توطين اللاجئين الفلسطينيين، الذين تزوجت أمهاتهم اللبنانيات من فلسطينيين.

وأقر بارود بأنه حتى اللحظة لا توجد أعداد رسمية حيال عدد النساء الراغبات في منح الجنسية اللبنانية لأبنائهن بل هناك بعض التقديرات التي تشير إلى إعداد كبيرة، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات بارود بعدما دخل باحة وزارة الداخلية في وسط العاصمة بيروت عشرات الناشطات اللبنانيات اللواتي حملن يافطات تقول: "جنسيتي ملكي ومن أغلى من أولادي لحملها".

XS
SM
MD
LG