Accessibility links

الرئيس أوباما يطلب من الكونغرس رصد 1.5 مليار دولار لمواجهة فيروس أنفلونزا الخنازير


أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الرئيس الأميركي باراك أوباما حث الكونغرس على رصد 1.5 مليار دولار لتعزيز قدرات الولايات المتحدة على مواجهة انتشار أوسع لفيروس أنفلونزا الخنازير.

إعلان حالة الطوارئ في ولاية كاليفورنيا

من ناحية أخرى، أعلن أرنولد شوارزنيغر حاكم ولاية كاليفورنيا الأميركية الثلاثاء حال الطوارئ في الولاية جراء ظهور إصابات بأنفلونزا الخنازير، رغم أنه لا يوجد ما يدعو إلى القلق في الوقت الراهن، طبقا لما جاء في بيان صادر عن مكتب الحاكم.

وأضاف البيان أن الحاكم شوارزنيغر أعلن اليوم الثلاثاء حالة الطوارئ من أجل إفساح المجال أمام دعم وتسهيل تعامل الدائرة الصحية في الولاية على وباء أنفلونزا الخنازير.

وقد تم رصد 11 إصابة مؤكدة بهذا الفيروس في ولاية كاليفورنيا الأكثر اكتظاظا بالسكان في الولايات المتحدة.

وتابع مكتب الحاكم أنه على الرغم من انه لا يوجد سبب للقلق، إلا أن الأولوية لدى الحاكم هي الحد من انتشار أنفلونزا الخنازير، وهذه الخطوة تشكل مرحلة جديدة لتعزيز قدرات كاليفورنيا على الرد.

وفي الوقت الذي بدأت تنتشر فيه السلالة الجديدة من الفيروس المسبب للإصابة بانفلونزا الخنازير التي أودت بحياة 149 شخصا ً في المكسيك إلى مناطق أخرى من العالم، بدأ شبح الوباء يضر بالسفر عن طريق الجو.

ونصحت الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي المواطنين بتجنب السفر إلى المكسيك وطبقت الشركات قيودا أكبر على السفر إلى دول تأكدت حالات إصابة بها.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن انتشار المرض بصورة وبائية في أنحاء العالم -- ليس حتميا بعد لكن يجب على كل الدول الاستعداد للأسوأ وخاصة الدول النامية الفقيرة.

وقالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الثلاثاء إنها أكدت ما مجمله 65 حالة إصابة بشرية بأنفلونزا الخنازير في البلاد.

وأضاف موقع المراكز على الانترنت أن هذا الإحصاء الجديد يتضمن 11 حالة في كاليفورنيا وحالتين في كنساس و45 في نيويورك وحالة واحدة في أوهايو وست حالات في تكساس ولم يتضمن هذا الحالة التي أعلنت عنها سلطات ولاية إنديانا.

الفاو ترسل خبراء إلى المكسيك

هذا وقد أعلن مسؤول في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو "لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء أن المنظمة سترسل الأربعاء فريقا من الخبراء إلى المكسيك للمساعدة في احتواء فيروس أنفلونزا الخنازير.

وقال جوزف دومينيك كبير الأطباء البيطريين في المنظمة إن فريق المنظمة سيكون فريقا مشتركا من الفاو والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، وستنضم إليه خبيرة في الأوبئة من أتلانتا بولاية جورجيا في الولايات المتحدة، وسيعمل ميدانيا مع خبراء منظمة الصحة العالمية.

كما أوضح المسؤول أن الفريق سيغادر صباح الأربعاء، وبالنظر إلى فرق التوقيت سيصل الفريق إلى المكسيك خلال اليوم ذاته.

وأضاف دومينيك أن تحقيقات عدة تجري حاليا وننتظر الحصول على معلومات إضافية في أقرب وقت ممكن، مشددا على أنه لا يوجد أي خطر حتى الآن للإصابة بالمرض عن طريق تناول لحم الخنزير.

وكانت منظمة الفاو قد قالت مساء الاثنين إنه يبدو حتى الآن أن فيروس الأنفلونزا ينتقل بين البشر ولا شيء يدل حتى الآن على أن الفيروس الجديد انتقل مباشرة من الخنازير إلى الإنسان، لافتة إلى أنه سيتم إجراء تحاليل إضافية في هذا الصدد.

وأضافت أنه لا يوجد أي دليل على أن السلسلة الغذائية مهددة. لا شك في أن هناك أزمة إنسانية إلا أنها ليست حيوانية، ولكن علينا أن نكون يقظين ومستعدين.

ذي لانسيت: كل شخص يمكنه الحد من الوباء

وفي نفس السياق، اعتبرت مجلة "ذي لانسيت "الطبية البريطانية في افتتاحية مخصصة لأنفلونزا الخنازير أن كل شخص يمكنه الحد من خطر انتشار الوباء وذلك عبر لزوم منزله في حالة إصابته بالمرض، مشيرة إلى أنها تتوقع مزيدا من الوفيات.

وقالت المجلة إن العالم يقترب من وباء، لكن لا يزال من الممكن تفادي هذا الوباء.

وأضافت المجلة أنه لم يعد ممكنا احتواء تفشي المرض وأنه يتعين على الدول الآن أن تستعد للحد من تأثير الفيروس على سكانها، متسائلة عن قدرة الدول ذات العائدات الضعيفة أو المتوسطة على اتخاذ مثل هذه الإستعدادات.

وكتبت تقول إن النازحين واللاجئين هم الأكثر عرضة للإصابة.

وأضافت مجلة "ذي لانسيت" أن لكل فرد في المجتمع دور يقوم به للحد من خطر تفشي هذا الوباء.

واعتبرت المجلة أن اليقظة، وليس الخوف، ضرورية مع الاستعداد للزوم المنزل في حالة المرض، وترى أن البقاء في المنزل مصحوبا بإجراءات عزل اجتماعي أخرى هو أكثر ما يفيد في وقف انتشار أنفلونزا الخنازير.

وهذه التدابير ستتيح الوقت اللازم لتخزين مضادات هذا الفيروس وإنتاج اللقاح اللازم لمقاومته.

مجلس الشعب المصري يطالب بقتل جميع الخنازير

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن مجلس الشعب المصري دعا الثلاثاء إلى التخلص فورا من 250 ألف رأس خنزير الموجودة في البلاد كإجراء وقائي من أنفلونزا الخنازير.

وأوضحت الوكالة أن المجلس طلب من الحكومة إصدار الأمر بقتل الخنازير فورا بدلا من نقلها إلى مزارع بعيدة عن المناطق السكنية خوفا من انتشار أنفلونزا الخنازير.

وأوضح صابر عبد العزيز جلال المسؤول في وزارة الزراعة المصرية لوكالة الصحافة الفرنسية أن السلطات طالبت بالفعل منذ 2006 وقت انتشار أنفلونزا الطيور في مصر، بإبعاد الخنازير عن الدواجن وكذلك عن الناس.
XS
SM
MD
LG