Accessibility links

مشرعون أميركيون يقترحون عقوبات على تجارة البنزين مع إيران


إقترح 25 من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين الجمهوري والديموقراطي يوم الثلاثاء منح الرئيس باراك أوباما وسيلة ضغط جديدة لمنع طهران من اكتساب أسلحة نووية وهي سلطة معاقبة الشركات التي تصدر البنزين إلى إيران.

وقال السناتور الديموقراطي ايفان باي عن ولاية انديانا وأحد رعاة مشروع القانون للصحافيين "تتضمن العقوبات الجديدة كل شئ بما في ذلك منع هذه الكيانات من التعامل في الولايات المتحدة."

ومع أن إيران غنية بالنفط فان قدراتها لتكرير النفط لإنتاج البنزين ووقود الديزل محدودة وتذهب تقديرات المشرعين إلى أن 40 بالمئة من البنزين الذي تستهلكه إيران مستورد.

والتشريع الذي قدمه ربع أعضاء مجلس الشيوخ مماثل لمشروع قانون تم تقديمه في مجلس النواب الأسبوع الماضي.
وقال المشرعون أنهم يحاولون منح الحكومة الاميركية الجديدة وسيلة ضغط يمكن لاوباما استخدامها للضغط على إيران إذا لم تفلح الجهود الدبلوماسية مع طهران.

ويقضي مشروع القانون بأنه إذا استمرت الشركات في التصدير إلى إيران فأنها قد تتعرض لعقوبات أميركية.

وقال السناتور جون كيل الجمهوري عن اريزونا وأحد رعاة المشروع "نحن نعرف من تكون هذه الشركات- إنها شل وفيتول (شركة سويسرية) وبي.بي وريلايانس (شركة هندية). ويجب ان نخيرهم، يمكنكم التعامل مع اقتصاد إيران البالغ قيمته 250 مليار دولار أو اقتصادنا البالغ قيمته 13 تريليون دولار ولكن ليس مع الاثنين كليهما.
XS
SM
MD
LG