Accessibility links

logo-print

المحكمة الدولية تقرر الإفراج عن الضباط الأربعة المحتجزين في قضية اغتيال الحريري


قررت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الأربعاء إخلاء سبيل الضباط الأربعة المحتجزين في لبنان منذ عام 2005 في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وقال قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة دانيال فرانسين في جلسة علنية عقدت في لاهاي إن المدعي العام في المحكمة الدولية دانيال بلمار طلب منه إخلاء سبيل الضباط الأربعة لأنه " لا يمكن احتجاز أي مشتبه به خلال مدة قد تستغرق كل هذا الوقت، إلا إذا كان ممكنا استصدار قرار باتهامه يكون موضع ثقة كافية من المدعي العام."

إفراج فوري

وطلب القاضي فرانسين من السلطات اللبنانية تنفيذ هذا الأمر واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سلامة الضباط الأربعة. وفي أول رد فعل لبناني، أكد وزير العدل إبراهيم نجار لـ"راديو سوا" إنه سيتم الإفراج عن الضباط الأربعة فوراً دون إنتظار أي تبليغ رسمي من قبل المحكمة الدولية.

والضباط الأربعة المحتجزون كانوا رؤساء الأجهزة الأمنية اللبنانية لدى اغتيال الحريري، وهم المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد والقائد السابق للحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج والمدير السابق لمخابرات الجيش العميد ريمون عازار.

وأنشئت المحكمة الخاصة بلبنان، وهي أول محكمة دولية ضد الإرهاب، عام 2007 بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي.

وقد بدأت أعمالها في الأول من مارس/آذار في ضاحية لايدشندام في لاهاي وأثار إنشاؤها جدلا واسعا بين المتحمسين لها وهم إجمالا من المناهضين لسوريا ومعارضين للمحكمة وهم حلفاء سوريا في لبنان.

وكان القضاء اللبناني قد أعلن في بداية الشهر الجاري رفع يده عن ملف اغتيال الحريري مع إبقاء الضباط في السجن لصالح المحكمة الخاصة بلبنان.

XS
SM
MD
LG