Accessibility links

logo-print

مبارك: لن نتهاون مع أية جهة تسعى من الداخل أو الخارج إلى زعزعة استقرار مصر


قال الرئيس المصري حسني مبارك الأربعاء إن مصر لن تتهاون مع أية جهة تسعى لزعزعة استقرار مصر وأن الشعب المصري لن يتهاون مع من يساند تلك الجهات في الداخل أو الخارج ويلتمس لهم المبررات والذرائع لتهديد الأمن القومي المصري.

وأضاف مبارك في خطاب ألقاه بمناسبة الاحتفال بعيد العمال أن المنطقة العربية تواجه تهديدات ومخططات قوى إقليمية معروفة تحتضن الإرهاب والتطرف وتجاهر بعدائها للسلام، محذرا بعدم التسامح مع من يستبيح أرض مصر وحدودها وسيادتها.

وقال مباراك إنه من المؤسف أن تستمر هذه القوى في رفع شعارات الإسلام وقول الشيء ونقيضه والسعي لتعميق الخلافات العربية وشق صفوفنا تحقيقا لمصالحها وأهدافها، حسب تعبيره. كما أشار إلى أنه "من المؤسف أن تجد هذه القوى في عالمنا العربي من يساند تحركها ومخططاتها ومن ينصاع خوفا أو طمعا لأجندتها وتوجهاتها".

الهيمنة على منطقة الخليج

وقال مبارك إن مصر حذرت مرارا من محاولات بسط الهيمنة والنفوذ على منطقة الخليج والعالم العربي، مذكرا بأن مصر كانت قد عبّرت عن معارضتها هذه المحاولات لأنها تضيف تهديدا جديدا للأمن القومي العربي.

وأكد الرئيس المصري على مسعى القاهرة لفتح الباب لمصالحة عربية حقيقية تقوم على المصارحة وتجمع شمل العرب وتوحد صفوفهم ومواقفهم لا تقف عند مجرد إدارة الخلافات العربية، بل تسعى بالمنطق والحوار لإنهائه.

القضية الفلسطينية

كما نبه الرئيس المصري من زج القضية الفلسطينية في المزايدات الرامية لخدمة أغراض سياسية، وأكد أن مصر لم تتاجر يوما بالقضية الفلسطينية لتحقيق مكاسب سياسية.

وقال مبارك إن مصر تسعى لتحقيق الوفاق بين الفلسطينيين وإقامة دولتهم المستقلة.

وعلى الصعيد المحلي، أكد مبارك للعمال أنهم سيحصلون على العلاوة الاجتماعية التي يطالبون بها، ووعد بأن يطلب من الحكومة رفع نسبة تلك العلاوة إلى أقصى حد ممكن رغم المصاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد.
XS
SM
MD
LG