Accessibility links

استنفار عربي لمواجهة انفلونزا الخنازير ومصر تقرر إعدام ربع مليون خنزير


أعلنت وزارة الصحة المصرية اليوم الأربعاء عن البدء "بشكل فوري" في ذبح جميع قطعان الخنازير الموجودة في مصر وذلك في وقت شددت فيه بلدان عربية أخرى من إجراءاتها لمنع وصول المرض إلى أراضيها في ظل تكهنات بعدم القدرة على تصنيع مصل مضاد قبل شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وقال وزير الصحة المصرية حاتم الجبلي في تصريحات للصحافيين عقب اجتماع مع الرئيس حسني مبارك أنه سيتم البدء من اليوم في ذبح كل قطعان الخنازير الموجودة في مصر وبأقصى طاقة ممكنة للمذابح وذلك بعد توقيع الكشف البيطري عليها للتأكد من خلوها من أي أمراض لتجنب ظهور مرض أنفلونزا الخنازير في البلاد.

"مرض جديد"

وأضاف أن هذا القرار تم اتخاذه خلال اجتماع عقده مبارك مع لجنة وزارية مكلفة بمتابعة المرض مشيرا إلى أن المرض الحالي هو مرض جديد تماما مركب من فيروسات مختلطة من الأنفلونزا التي تصيب البشر وتلك التي تصيب الطيور والخنازير، مما يعني أن المرض الحالي ليس له علاقة بمرض أنفلونزا الخنازير المعروف بيطريا.

وأشار إلى أن السلطات المصرية قامت بتشديد الإجراءات الرقابية الاحترازية في كافة المنافذ المصرية وعلى الحدود من خلال زيادة أعداد الأطباء في هذه المنافذ فضلا عن تدريب أطقم الضيافة بالطائرات على سرعة اكتشاف والإبلاغ عن أي حالات يشتبه في أن تكون حاملة للمرض.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد ذكرت أن خبرة مصر في التعامل مع أنفلونزا الطيور تجعلها مؤهلة لمواجهة أنفلونزا الخنازير.

جهود عربية

هذا وقد سادت حالة من الاستنفار في الدول العربية خوفا من انتقال المرض إلى أراضيها لاسيما الدول التي قامت باستيراد خنازير من بلدان ينتشر فيها المرض.

فقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنها تجري اتصالات مباشرة مع مصر والأردن لتبادل المعلومات حول مرض أنفلونزا الخنازير كما تقوم بالتنسيق بشكل كامل مع الجانب الإسرائيلي لاسيما بعد ثبوت إصابة شخصين في إسرائيل بالمرض والاشتباه في إصابة اثنين آخرين.

وقال وزير الصحة في السلطة الفلسطينية فتحي أبو مغلي الله إنه لا توجد أية إصابة بانفلونزا الخنازير حتى هذه اللحظة في أي من المستشفيات الفلسطينية، مشيرا إلى أن وزارته جاهزة بالأدوية وكافة الوسائل في حال ظهور أي إصابات.

خط ساخن في الأردن

وفي عمان، قالت وزارة الصحة الأردنية إنها خصصت خطا ساخنا على مدار الساعة لاستقبال تساؤلات واستفسارات المواطنين حول مرض أنفلونزا الخنازير في إطار الجهود الاحترازية لمكافحة المرض ورفع الوعي به وبطرق انتقاله وسبل الوقاية منه لدى الأردنيين.

لحوم مبردة في الخليج

من جهتها، أكدت السلطات الصحية في منطقة الخليج العربي أن غالبية دول المنطقة لا تقوم باستيراد الخنازير الحية بل إن بعضها يقوم باستيراد لحوم الخنازير لتلبية طلب السكان الأجانب المقيمين في هذه الدول.

وأكد وزير الصحة الإماراتي حميد القطامي إن دولة الإمارات ستقوم بتطبيق التعليمات، واتخاذ الإجراءات التي تنصح بها منظمة الصحة العالمية بهذا الخصوص مشيرا إلى أن أنفلونزا الخنازير لا تنتقل إلى البشر عن طريق اللحوم المحفوظة في درجة برودة عالية أو تلك التي يتم طهيها.

"نظام لبناني خاص"

وفي لبنان، أعلنت السلطات الحكومية اتخاذ سلسلة من الإجراءات الوقائية تلافياً لظهور أي أعراض لأنفلونزا الخنازير.

وأكد وزير الصحة محمد جواد خليفة عدم تسجيل أي حالات إصابة بهذا المرض حتى الآن في لبنان سواء على المستوى المحلي أو بين القادمين من الخارج.

وقال إن السلطات اللبنانية قامت باتخاذ تدابير وقائية وفق ما هو محدد على المستوى الدولي بناء على اقتراحات منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى وجود نظام لبناني خاص للكشف المبكر عن أي حالة من هذا المرض.

معضلة الأمصال

يأتي ذلك فيما أقرت مسؤولة صحية أميركية اليوم الأربعاء بصعوبة إنتاج مصل مضاد لمرض أنفلونزا الخنازير بصورته الحالية قبل شهر سبتمبر/أيلول القادم.

وقالت القائمة بأعمال نائب مدير العلوم والبرامج في المركز الأميركي للسيطرة والوقاية من الأمراض آن شوشات أنه "في حال ما سارت الأمور كما ينبغي فإن إنتاج مصل مضاد قد لا يكون جاهزا قبل شهر سبتمبر/أيلول".
XS
SM
MD
LG