Accessibility links

التحضير لجدارية عملاقة حول المرأة في رام الله


يبدأ عدد من الفنانين التشكيليين الفلسطينيين الإعداد لجدارية عملاقة حول المرأة واختاروا موقعا ريفيا على أطراف مدينة رام الله في الضفة الغربية للبدء في مشروعهم.

وعمل أعضاء المجموعة على التدرب في موقع سكني وسط الطبيعة يسكنه عدد من الفنانين والمثقفين في قرية كوبر غرب رام الله، يطلقون عليه "بيت عنات" أي إلهة الجمال.

وأعلن القيمون على العمل الفني أن مساحة الجدارية تبلغ 100 متر مربع، تتحدث عن المرأة في الثقافة الفلسطينية، وستتألف من قسمين.

وسيعرض الجزء الأول في احد المراكز الثقافية في مدينة القدس، والجزء الأخر بالقرب من ضريح الشاعر الراحل محمود درويش في رام الله.

ووصف بسام أبو الحيات وهو مدرس للفنون الجميلة في جامعة النجاح الذي يشارك في تدريب أفراد المجموعة ما يقوم به هؤلاء الفنانون بأنه ملحمة فنية حقيقية.

وأشار إلى أن جمالية العمل تتمثل في أن أفراد المجموعة الفنية سيقدمون أفكارا مكتوبة عن المرأة الفلسطينية، سيتم تحويلها بعد ذلك إلى مشاهد بصرية.

وقال الفنان الفلسطيني جمال الأفغاني احد المشرفين على المجموعة التي ستنفذ هذا العمل، إن الجدارية ستتضمن التشكيل الفني بالطين والخشب والحديد والزجاج والورق والبلاستيك.

وأشار إلى أنه لم يتم بعد اختيار اسم الجدارية بعد، مؤكدا أنه سيتم اختياره خلال العمل والنقاش الجماعي المشترك. وأوضح الأفغاني أن من بين الأفكار المطروحة تضمين اللوحة أشكالا لعش الطيور لأن الطيور قادرة أن تصل إلى القدس، أما البشر فلا يستطيعون ذلك.

واتى الفنانون والفنانات الشبان من يافا والقدس ورام الله وبيت لحم.

وخضع أفراد المجموعة لتدريب عملي منذ أواسط ابريل/ نيسان على يد الفنان النمسوي كريستيان بينتنر.

وأكدت منسقة إعداد الجدارية جوليا بيلي أن هذا النشاط مشروع ثقافي فلسطيني بحت، وجمالية العمل الفني انه يخرج من تلقاء أفراد المجموعة الفنية.

وعرضت المجموعة الأعمال الفنية التي تدربت عليها، في معرض خاص نظم في المركز الثقافي الألماني الفرنسي في رام الله مساء الاثنين.

وشمل المعرض منحوتات فنية من الحجر والرسم باستخدام الطين إضافة إلى أوراق الصحف، وكذلك رسومات عبر من خلالها أفراد المجموعة عما يدور في داخلهم.

ويتوقع الانتهاء من هذا العمل الفني في سبتمبر/ أيلول المقبل.

XS
SM
MD
LG