Accessibility links

logo-print

وزير العدل الأميركي يجري محادثات في أوروبا تتعلق بترحيل معتقلين من غوانتانامو


أعلن وزير العدل الأميركي ايرك هولدر الأربعاء في برلين بألمانيا أن بلاده ستقدم طلبات رسمية إلى حلفائها خلال الأسابيع القليلة القادمة تتعلق باستقبال معتقلين في غوانتانامو.

وأوضح هولدر الذي يقوم بجولة أوروبية قادته إلى لندن وبراغ، أنه لم يقدم طلبات محددة خلال هذه الزيارة، وأعرب عن سعادته للصراحة التي يتم فيها بحث هذه القضية، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت وزارة العدل الأميركية قد وضعت قائمة بحوالي 30 معتقلا في مركز الاعتقال الأميركي في خليج غوانتانامو بكوبا، ستسعى إلى أن تستقبلهم دول حليفة.

وأوضح هولدر أنه على الرغم من عدم تقديم أي طلب ولم يقطع أي وعد، إلا أنه تم طرح في هذه الرحلة أسس المطالب التي يعتقد انه ستتم صياغتها لاحقا.

واعتبر هولدر ردا على سؤال حول الجدول الزمني للعملية، بعد أن التقى وزير الداخلية الألماني ولفغانغ شوبل في برلين، أن الطلبات سترسل بحسب توقعاته في غضون أسابيع، لا أشهر.

وقال إن الولايات المتحدة لا تطلب من الدول استقبال المعتقلين وهي مغمضة العينين، مضيفا إننا نريد تزويدها بكل ما يسعنا من معلومات تتعلق بالمعتقلين.

ومضى إلى القول إنه سعى إلى إقناع محاوريه الأوروبيين إنه وعلى الرغم من مسؤولية بلاده عن إقامة معتقل غوانتانامو فان مشكلة إغلاقه ليست أميركية بحتة.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الألماني الاشتراكي الديموقراطي فرانك فالتر شتاينماير المرشح إلى منصب المستشار في سبتمبر/أيلول المقبل، للرئيس الأميركي باراك أوباما أن برلين مستعدة لاستقبال معتقلين، الأمر الذي اعترض عليه وزير الداخلية المحافظ ولفغانغ شوبل.
XS
SM
MD
LG