Accessibility links

اوباما يقول إن التفجيرات في العراق تثير القلق رغم تراجع أعمال العنف خلال العام الحالي


قال الرئيس باراك أوباما الأربعاء إن سلسلة التفجيرات المميتة في العراق تبعث على القلق، لكن مستوى العنف محدود إذا ما قورن بما كان عليه العام الماضي، معبرا عن ثقته في الحكومة العراقية.

وأضاف أوباما أن على حكومة المالكي بذل مزيد من الجهود على المستويين السياسي والأمني للقضاء على بقايا القاعدة والمسلحين.

وتزامن تصريح اوباما مع مقتل41 شخصا وإصابة 68 آخرين بجروح في تفجير سيارتين ملغومتين في سوق مزدحمة في حي مدينة الصدر ببغداد.

وصرح اوباما في مؤتمر صحافي بمناسبة أول 100 يوم له في منصبه "مع أنكم شهدتم بعض التفجيرات الهائلة في العراق التي هي سبب مشروع للقلق، فان وفيات المدنيين وحوادث التفجيرات وما شابهها مازالت محدودة جدا إذا ما قورنت بما كان يجري العام الماضي."

وأشاد اوباما بصمود النظام السياسي في العراق وفعاليته في انحسار موجة العنف، مشيرا إلى أنه اختار خطة لانسحاب تدريجي من العراق لمواصلة السعي لعزل فلول تنظيم القاعدة في العراق.

وعبّر اوباما عن ثقته بان فريقه على الأرض سيمكنه العمل بشكل فعال مع حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لإتاحة الظروف لانتقال نهائي بعد الانتخابات العامة.

وأوضح اوباما أن الحكومة العراقية أمامها الكثير من العمل الذي يجب عليها انجازه بشأن تقاسم عائدات النفط وتحديد سلطات المحافظات ومسألة الحدود، لكن الإستراتيجية ترمي إلى تزويد بغداد "بوقت كاف لهم لانجاز هذا العمل."
XS
SM
MD
LG