Accessibility links

رام الله تحتفل بيوم الرقص العالمي على الطريقة الفلسطينية


شارك عشرات الراقصين والراقصات الفلسطينيين الخميس في إحياء اليوم العالمي للرقص في شوارع مدينة رام الله، في تظاهرة قال منظموها إنها تهدف لإيصال رسالة للعالم تثبت أن الشعب الفلسطيني يحب الحياة.

ورقص المشاركون على وقع أغاني التراث الفلسطيني والعربي في رام الله التي احتشد فيها أعضاء 12 فرقة فنية جاءت من مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية.

وتجمع المشاركون في وسط مدينة رام الله وهم يرتدون ملابس من تراثهم الشعبي ويرفعون لافتات باسم فرقهم قبل أن ينطلقوا في مسيرة راقصة باتجاه مقر سرية رام الله التي تبعد ما يقارب كيلومترين إلى الغرب من مركز المدينة.

وقدمت الفرق المشاركة في المهرجان في ساحة سرية رام الله عروضا منفردة استعرض فيها الراقصون والراقصات مهاراتهم الفردية والجماعية في تقديم لوحات راقصة تنوعت بين الدبكة الشعبية والرقص الفولكلوري.

وجاءت هذه المسيرة الراقصة ضمن فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان رام الله للرقص المعاصر الذي ينظم هذا العام في إطار الاحتفالات الفلسطينية بالقدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 بمشاركة فرق دولية من إيطاليا وفنلندا والبرتغال والسويد والمجر وهولندا والدنمرك وكوريا الجنوبية واليونان وألمانيا والجزائر والولايات المتحدة وايرلندا وفرنسا.

"رسالة للعالم"

وقال إبراهيم الحصري الناطق الإعلامي لمهرجان رام الله للرقص المعاصر "نشارك اليوم العالمي احتفالاته بيوم الرقص العالمي على طريقتنا الفلسطينية عبر هذه المسيرة الفنية الراقصة التي يشارك فيها أعضاء 12 عشرة فرقة من بيت لحم ونابلس وقلقيلية ورام الله والقدس."

وأضاف :"هذه رسالتنا للعالم اليوم إننا شعب نحب الحياة ورغم الحصار والإغلاقات والحواجز نرقص ونغني للحياة ونحن جزء من ثقافة هذا العالم الذي نتطلع أن تكون لنا إسهامات فيها عبر فرقنا الفنية التي تعبر عن تراثنا وحضارتنا."

وقال الشاب نبيل العيساوي عضو فرقة "دلال" من بيت لحم خلال مشاركته في المهرجان "هذا اليوم فرصة كبيرة للفرق الفنية الفلسطينية أن تتعارف وتتبادل الخبرات وتشارك في احتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية." وأضاف "إيمانا منا بعمقنا العربي قدمنا لوحة فنية راقصة على وقع أغنية من الفلكلور اللبناني."

وقدمت بعض الفرق عروضا جديدة بمناسبة المهرجان ومنها فرقة "سراب" التي عرضت لوحة فنية راقصة مستوحاة من قصيدة النرد لشاعر فلسطين الراحل محمود درويش.

XS
SM
MD
LG