Accessibility links

logo-print

مطالبات برلمانية باستضافة القيادات الأمنية للمسائلة حول موجة العنف الأخيرة


طالب نواب رئاسة البرلمان باستدعاء القادة الأمنيين المسؤولين عن خطة أمن بغداد للوقوف على أسباب تزايد وتيرة الهجمات الإنتحارية في العاصمة مؤخرا.

وحمل النائب عن الكتلة الصدرية فلاح شنشل في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء حزب البعث المنحل مسؤولية التفجيرات التي طالت مدينة الصدر ومناطق أخرى، داعيا البرلمان إلى استدعاء بعض القيادات الأمنية للمسائلة، قائلا:

"نطالب رئاسة البرلمان باستدعاء قيادة عمليات بغداد وقائد الفرقة 11 حول الخروقات الأمنية الحالية. و نطالب بتطهير الأجهزية الأمنية والإستخباراتية من كبار البعثيين، بالإضافة إلى فتح تحقيق بهذه الحوادث".

من جهته، اتهم النائب عن التوافق هاشم الطائي دولا إقليمية بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة، مضيفا:

"إنها استهدافات تريد أن تعبث باستقرار المجتمع العراق كأن تضرب مناطق شيعية وأخرى سنية. الوجه الظاهر هو البعد الطائفي، ومحاولة إثارة هذا الشيء، وأعتقد بأن هذه المسائل تهتم بها دول".

فيما لفت النائب عن الائتلاف العراقي عبد الهادي الحساني إلى أن النواب ناقشوا في جلسة تداولية عقدت قبيل جلسة البرلمان ليوم الخميس احتمالية استضافة وزيري الدفاع والداخلية لمناقشتهم بخصوص التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد، وقال:

"ناقش البعد الأمني والخروقات الأمنية التي حصلت في مدينة الصدر ومن أخرى ودعوة النواب لإستضافة الوزراء الأمنيين المعنيين بهذا الشأن".

وكانت مناطق في العاصمة بغداد شهدت سلسلة تفجيرات متفرقة أدت إلى مقتل واصابة المئات من المدنيين.

التفاصيل في تقرير مراسل"راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG