Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يعلن أن اجتماعا أميركيا روسيا يعقد السبت في جنيف في محاولة لإنقاذ حلب

مسؤول أميركي يؤكد أن استخدام الطائرات ومترو الأنفاق لا يساهم في انتشار العدوى بأنفلونزا الخنازير


أكد الدكتور ريتشارد بيسر مدير المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها الخميس أن السفر بالطائرة أو بمترو الأنفاق لا يتسبب في انتقال عدوى الإصابة بأنفلونزا الخنازير، وهو يناقض بذلك أقوال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن.

وصرح بيسر للصحافيين بأنه يعتقد أن السفر بالطائرة آمن، كما أن استخدام قطار الأنفاق آمن، لذا فإنه ينبغي أن يواصل الناس الخروج والحياة بشكل طبيعي.

وكان نائب الرئيس جو بايدن قد سبق له أن نصح في وقت سابق الخميس مواطنيه بتجنب استخدام الطائرات وقطارات الأنفاق بسبب أنفلونزا الخنازير، وهي أقوال أثارت الذعر وسارع مكتبه الإعلامي إلى إيضاحها.

ففي مقابلة مع محطة NBC، أجاب بايدن على سؤال عما إذا كان ينصح عائلته بالامتناع عن السفر إلى المكسيك، مركز الوباء، قائلا :أقول لأفراد أسرتي، وهذا ما فعلته حقيقة، ألا يتواجدوا في أي مكان مغلق في الفترة الحالية.

وقال إن الأمر لا يتعلق بالذهاب إلى المكسيك، بل بالتواجد في مكان مغلق كالطائرة. فإن عطس مصاب، فسينتشر المرض في المقصورة كلها.

كما حذر من استخدام قطار الأنفاق، وقال إنه ينصح الناس في هذه المرحلة، بتجنب قطار الأنفاق إن كانت لديهم وسيلة نقل أخرى.

إغلاق عدد من المدارس

من ناحية أخرى، أغلقت أكثر من أربعة آلاف مدرسة أبوابها الخميس في الولايات المتحدة من أصل حوالي 100 ألف في البلاد، خشية انتشار أنفلونزا الخنازير، على ما أعلنت وزارة التعليم الأميركية.

وأفاد ناطق باسم الوزارة أن 4074 مدرسة أغلقت أبوابها، ولا سيما في نيويورك وتكساس، يرتادها 169 ألف تلميذ، الأمر الذي ما زال تحت السيطرة حتى الآن نظرا إلى أن البلاد تحوي 100الف مدرسة يرتادها 55 مليون تلميذ.

وقد قررت الأربعاء حوالي 100 مدرسة إغلاق أبوابها كإجراء احترازي بعد رصد حالات مشبوهة ومؤكدة من أنفلونزا الخنازير. وتنوي بعض المؤسسات إعادة فتح أبوابها في آخر الأسبوع بعد التأكد من أن الأطفال المرضى لا يحملون الفيروس.

وقال ماسي ريتش الناطق باسم وزارة التربية والتعليم إنه تم إغلاق مدارس في 11 ولاية، فيما انتشرت الإصابات في 13 ولاية، وتم رصد حوالي 100 حالة.

وتم رصد 26 حالة في ولاية تكساس المتاخمة للمكسيك وأغلقت حوالي 115 مدرسة الخميس، وهي الثانية بعد نيويورك حيث تم رصد 50 حالة، وفي كاليفورنيا تم رصد 14 حالة، حسبما أعلنت إدارات التعليم في الولايات الجنوبية.

كما اشتبه بحالات من أنفلونزا الخنازير في عدة جامعات، لا سيما في كاليفورنيا لكن ريتش أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لا توجد لديه معلومات تتعلق بالجامعات المغلقة.

وأفادت الوزارة أنها ترحب بإتباع المدارس والقطاعات التي ظهرت بها حالات إصابة بإنفلونزا الخنازير، إرشادات السلطات الصحية بإغلاق أبوابها عند تأكيد أي إصابة.

وأضاف بيان وزارة التعليم أنه كما سبق وأن قال الرئيس اوباما، عند إغلاق مدرسة بسبب الأنفلونزا، ينبغي إلا يتجمع طلابها في مكان آخر.

الأمم المتحدة تنصح موظفيها

كما نصحت الأمم المتحدة الخميس موظفيها بتأجيل سفرهم إلى البلدان المعرضة لأنفلونزا الخنازير إلا في الحالات الضرورية، وذلك من خلال مذكرة داخلية وزعت في جنيف.

وجاء في المذكرة أنه من الأفضل تأجيل السفر غير الضروري إلى البلدان المعرضة لافلونزا الخنازير بقدر الإمكان.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد نصحت الأربعاء رفع الإنذار من انتشار وبائي لأنفلونزا الخنازير إلى الدرجة الخامسة على سلم من ست درجات، مما يعني أن الانتشار بات وشيكا.

الرحلات إلى المكسيك

من ناحية أخرى، استبعدت أغلبية دول الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي العمل باقتراح فرنسي يقضي بتعليق الرحلات إلى المكسيك، طبقا لما أعلنته وزيرة الصحة الفرنسية روزلين باشلو الخميس في اجتماع طارئ عقد في لوكسمبورغ تم خلاله بحث مسألة أنفلونزا الخنازير.

وقالت قبيل مغادرتها المبكرة لوكسمبورغ لحضور اجتماع وزاري في باريس إن فرنسا اقترحت بحث إجراءات تعليق الرحلات إذا دع الضرورة، لكننا نقر بالطبع بأن تلك الإجراءات لا معنى لها إلا إذا حظيت بإجماع أو شبه إجماع من شركائنا في الإتحاد.
وأضافت أن بعض الدول لم يعتبر تلك الإجراءات ضرورية فورا، بالنظر إلى الوضع الراهن.

وقالت إننا نتجه في هذه المرحلة من نقاشنا إلى الاتفاق على إجراءات مشتركة ممكنة، إن دعت الحاجة، وينبغي أن تبقى الخيارات كافة مطروحة، مضيفة لكننا حاليا لن نتخذ هذا القرار.

الإنتربول يحذر

وفي نفس السياق، دعا البوليس الدولي "الإنتربول" الخميس إلى توخي أقصى درجات الحذر من خطر استغلال وباء أنفلونزا الخنازير لبيع أدوية عبر الانترنت قد تكون محظورة أو غير مرخصة أو مغشوشة.

فقد صرح المدير التنفيذي لبوليس الإنتربول جان ميشال لوبوتان في بيان له بأنه ينبغي التعامل مع أي رسالة واردة تحوي عروض تجارية أو روابط إلى مواقع تقترح ملفات معلومات حول أنفلونزا الخنازير، أو أدوية لعلاجها، بحيطة قصوى.

وقال إننا لاحظنا عدة مرات عند بروز أزمة عالمية أو وقوع كارثة طبيعية أن البعض يحاول الاستفادة من الوضع ماليا، باستغلال مخاوف المواطنين على صحتهم.

وأضاف البيان أنه لا توجد ضمانة لسلامة، ونوعية وفعالية المنتجات التي تقترحها صيدليات تعمل بلا ترخيص وبشكل غير مشروع على الانترنت، كما أن التحويلات المالية عبر مواقع غير مشروعةتزيد بشكل كبير من خطر سرقة المعلومات الشخصية من بطاقات الاعتماد أو الكمبيوترات الخاصة.
ودعا الإنتربول الراغبين في الحصول على مزيد من المعلومات حول المرض إلى تصفح موقع منظمة الصحة العالمية.
XS
SM
MD
LG