Accessibility links

مسؤول أممي يعتبر الوضع الإنساني في غزة مقلقا ويدعو للإسراع بإعادة اعمار القطاع


اعتبر منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري أن الوضع الإنساني في قطاع غزة الفلسطيني ما زال مثيرا للقلق، داعيا إلى ضرورة الشروع بعمليات إعادة اعمار القطاع بأسرع وقت ممكن.

وقال سيري بعد زيارته لبعض مناطق غزة إن "الوضع مقلق فعلا. ويبدو متعذرا تلبية الحاجات الإنسانية وتصليح الإضرار طالما كان متعذرا إدخال الكميات الضرورية من الوقود والأموال والمعدات."

وأضاف سيري "أن الوقت يمضي ولا نرى تقدما حقيقيا. ويجد عشرات الآلاف من سكان غزة الذين تضررت منازلهم خلال الهجوم أنفسهم بلا منزل ملائم في صيف حار. ومن الملح البدء بإعادة الأعمار وتصليح المنازل."

وحذر المسؤول الدولي من عودة أعمال العنف لتعذر إحراز تقدم في ما يتعلق بالمصالحة بين الفلسطينيين وفتح نقاط العبور وتبادل السجناء وبسط الأمن على الحدود.

والتقى سيري خلال زيارته ممثلين عن المجتمع المدني ورجال الإعمال في القطاع.

وتفرض إسرائيل حصارا صارما على قطاع غزة منذ استولت حركة حماس بعد انقلاب في يونيو/حزيران 2007 على السلطة.

وشن الجيش الإسرائيلي من 27 ديسمبر/كانون الأول إلى 18 يناير/كانون الثاني الماضي هجوما في غزة ردا على سقوط صواريخ فلسطينية داخل الأراضي الإسرائيلية. وأسفرت العمليات العسكرية الإسرائيلية عن مقتل أكثر من 1300 فلسطيني منهم مئات المدنيين وتدمير أعداد كبيرة من المنازل والمباني الرسمية.
XS
SM
MD
LG