Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تدعو السلطات الإسرائيلية إلى تعليق أوامر هدم منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية


دعت الأمم المتحدة اليوم الجمعة السلطات الإسرائيلية إلى تعليق أوامر هدم منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية، مؤكدة أن هدم هذه المنازل بحجة مخالفتها للوائح من شأنه تشريد أكثر من 60 ألف فلسطيني.

وأوضح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق النشاطات الإنسانية في بيان صدر عنه أن 28 بالمئة على الأقل من المنازل الفلسطينية في القدس الشرقية بنيت من دون تراخيص لان بلدية المدينة لا تصدر إلا تراخيص محدودة للعرب في هذا الجزء من المدينة

وبالتالي فان قرار السلطات الإسرائيلية، في حال تنفيذها لوعودها بتدمير هذه المنازل، من شأنه ترك 60 ألف فلسطيني من أصل 225 ألفا ممن يقيمون في القدس الشرقية بلا مأوى.

وبحسب البيان، فان السلطات الإسرائيلية أصدرت حتى هذا التاريخ 1500 أمرا بهدم منازل تعود لفلسطينيين في القدس الشرقية، موضحا أن تنفيذ هذه الأوامر سيؤدي إلى نزوح 9000 آلاف فلسطيني نصفهم من الأطفال.

ويؤكد مكتب الأمم المتحدة أن السلطات الإسرائيلية تخصص 13بالمئة فقط من مساحة القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في 1967 قبل ضمها، لبناء منازل للفلسطينيين، في حين أن ثلث القدس الشرقية صودرت لتنفيذ مشاريع استيطانية يقيم فيها أكثر من 195 ألف مستوطن.

وبحسب المصدر ذاته، تم هدم حوالي 2000 منزل فلسطيني في القدس الشرقية منذ عام 1967 بينها أكثر من 670 بين عامي 2000 و2008.

وفي الأسابيع الماضية، أصدرت بلدية القدس التي يديرها اليميني نير بركات منذ ديسمبر/كانون الأول ، عشرات الأوامر لهدم منازل بنيت من غير تراخيص في أحياء عربية للمدينة، ما أثار استياء الفلسطينيين وانتقادات الأسرة الدولية.
XS
SM
MD
LG