Accessibility links

logo-print

هنية يعتبر أي قرار يتخذه عباس بشأن تشكيل الحكومة الفلسطينية يعرقل الحوار


رد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية على الأنباء التي رجحت تكليف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس شخصية فلسطينية بتشكيل حكومة موسعة جديدة قريبا، واعتبر هنية أن أي قرار يتخذه محمود عباس يعني مزيدا من العقبات أمام الحوار الفلسطيني.

وكان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قد أعلن أمس الخميس أن عباس ينوي تكليف شخصية فلسطينية بتشكيل حكومة موسعة جديدة قريبا.

واعتبر هنية عقب إلقائه خطبة الجمعة في مخيم النصيرات، أن أي قرار بهذا الشأن يعني مزيدا من العقبات أمام الحوار الفلسطيني.

وقال إن الجولة الأخيرة في حوار القاهرة حققت بعض التقدم، مضيفا أن احد ضمانات الوصول إلى أي اتفاق هو إعادة ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية على أسس جديدة وبناء مؤسساتها بما يكفل تمثيل كل القوى وفي مقدمتها فتح وحماس.

وأشار هنية إلى أن الضغوطات الخارجية والتدخل الخارجي هو الذي يقف عقبة أمام إمكانية تحقيق وفاق فلسطيني.

واتفقت حركتا فتح وحماس خلال الجولات الثلاث الأولى للحوار الذي انطلق في 26 فبراير/شباط الماضي، على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة في يناير/كانون الثاني 2010 وعلى آليات للمصالحة الوطنية على الأرض.

لكن الحركتين لم تتمكنا من الاتفاق بعد على صيغة لإعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية ولا على الترتيبات المتعلقة بإعادة توحيد الأجهزة الأمنية، كما أن الخلافات ما زالت قائمة بينهما حول القانون الانتخابي إذ تريد فتح اعتماد نظام القائمة النسبية المطلقة بينما تطالب حماس بنظام مختلط يجمع ما بين القائمة النسبية والدوائر الفردية.

وقررت الحركتان تعليق حوارهما الذي استؤنف الاثنين في القاهرة برعاية مصر إلى 16 مايو/أيار المقبل.
XS
SM
MD
LG