Accessibility links

رسالة حول دور الصحافي العراقي في مؤتمر عالمي


تستضيف العاصمة العراقية بغداد أواخر مايو/أيار الجاري مؤتمرا عالميا لاتحادات ونقابات الصحافة يهدف إلى توجيه رسالة إلى العالم حول جرأة الصحافي العراقي، إضافة على مناقشة مواضيع أخرى تتعلق بالحضارة العراقية والأوضاع الراهنة حول ضرورة وقف العنف والانتقال إلى المصالحة الوطنية.

وأعلن نقيب الصحافيين العراقيين مؤيد اللامي أن المؤتمر العالمي لنقابات واتحادات الصحافيين في العالم الذي سينعقد بمشاركة الأمين العام آيدن وايد، سيكون بمثابة رسالة تشدد على أن الصحافي العراقي قادر على العمل رغم صعوبة الظروف وأنه مستعد لإظهار شجاعته وقدرته.

وقال إن الوضع الأمني يسمح بإقامة المؤتمر الذي سيؤدي دورا فاعلا في التطرق إلى حضارة العراق.

وأشار اللامي إلى مشاركة حوالي 70 دولة بينها الولايات المتحدة واستراليا وكندا واسبانيا وألمانيا وتركيا والمغرب والكويت ولبنان ودول أفريقية وعربية وأوروبية أخرى.

وأكد الاتحاد العالمي للصحافيين، أن المؤتمر العالمي الذي تنظمه نقابة الصحافيين العراقيين سيبحث في تطوير العمل الصحافي والإعلامي من أجل وقف العنف والانتقال إلى السلام والمصالحة.

وطبقا لمرصد الحريات الصحافية في العراق، فقد لقي 243 من العاملين في الإعلام مصرعهم منذ بدء إطاحة نظام الرئيس صدام حسين في مارس/ آذار 2003.

وبين هؤلاء 185 قتلوا خلال ممارسة عملهم، بينما قتل آخرون لأسباب طائفية أو أعمال عنف عشوائية. كما تعرض للخطف 14 صحافيا، بحسب المنظمة ذاتها.

تجدر الإشارة إلى أن العراق هو البلد الأكثر خطورة بالنسبة للصحافيين.
XS
SM
MD
LG