Accessibility links

logo-print

تصاعد عمليات استهداف عناصر الصحوة شمال الحلة


تصاعدت في الآونة الأخيرة عمليات استهداف عناصر الصحوة في المناطق الواقعة شمال مدينة الحلة التي تنتشر فيها النقاط التابعة لتلك العناصر حيث لقي العديد منهم حتفهم فيما أصيب البعض الآخر بجراح.

ولم تتمكن الأجهزة الأمنية من التوصل إلى الجهات التي تقف وراء تلك الهجمات لحد الآن. وكان آخر تلك العمليات هجوم مسلح على نقطة تفتيش لعناصر الصحوة في قضاء المسيب إلى الشمال من مدينة الحلة، أسفر عن إصابة أحدهم بجراح وصفت بالمتوسطة فيما لاذ المنفذون بالفرار إلى جهة مجهولة.

وقال مدير عام شرطة بابل اللواء فاضل رداد في تصريحات لـ"راديو سوا" إن عمليات التحقيق ما زالت مستمرة للتوصل إلى منفذي هذه العمليات، معربا عن أسفه لعدم تعاون عناصر الصحوات مع الأجهزة الأمنية بهذا الشأن، وأضاف:

"هناك تحقيقات كبيرة بخصوص بعض العمليات التي استهدفت رجال الصحوات في منطقة جرف الصخر للوصول إلى الجناة. مع الأسف الشديد فإن العناصر الذين كانوا ضحية لهذه العمليات لم يتهموا أحدا ولم يتقدموا بشكاوى رسمية ولا يتعاونون معنا بالشكل المطلوب".

وكشف اللواء رداد عن وجود خطة جديدة لمنع زراعة العبوات الناسفة على الطرقات.

وقد تمكنت قوة من الشرطة الخميس من تفكيك عبوة لاصقة زرعت أسفل سيارة مدنية تعود لأحد منتسبي الأجهزة الأمنية في قضاء المسيب أيضا حسبما أفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة بابل.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG