Accessibility links

الجيش الأميركي في العراق يؤكد أن عملية الكوت تمت بالتنسيق مع بغداد ومتوافقة مع الاتفاقية الأمنية


شددت قيادة الجيش الأميركي في العراق على أن جنودها لن يمثلوا أمام المحاكم العراقية في القضية المتعلقة بمقتل مدنييْن عراقييْن خلال غارة على منزل في الكوت فجر الأحد الماضي.

ووصف العميد "بيتر بايير قائد شؤون الأفراد في غرفة العمليات التابعة للجيش الأميركي في العراق الغارة بالقانونية والشرعية.

وأضاف بايير في مقابلة مع وكالة رويترز إن هذه الغارة كانت متوافقة مع بنود الاتفاقية الأمنية المبرمة بين واشنطن وبغداد.

وأوضح أن الغارة تمت بالتنسيق مع الحكومة العراقية وهدفت إلى القبض على مطلوب بموجب مذكرة توقيف صادرة عن قاض عراقي.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي وصف غارة الكوت بأنها جريمة وقال إنها شكلت خرقا للاتفاقية الأمنية، مطالبا بمحاكمة الجنود الأميركيين الذين اشتركوا في العملية.

وعلى صعيد آخر، قتل شرطيان عراقيان أثناء مداهمة منزلهما من قبل قوة عراقية أميركية مشتركة في محافظة صلاح الدين، في حين قال قائد شرطة المحافظة إن عملية القتل جاءت عن طريق الخطأ.

ويأتي ذلك في وقت يشكو العراقيون من الانتهاكات المتكررة للاتفاقية الأمنية بين واشنطن وبغداد.
XS
SM
MD
LG