Accessibility links

رئيس وزراء زيمبابوي يعلن أن حكومته تفتقر إلى الموارد المالية لسد احتياجات الدولة الأساسية


أعلن رئيس وزراء زيمبابوي مورغن تشانغيراي الجمعة خلال تجمع بمناسبة عيد العمال العالمي ، أن حكومة الوحدة الوطنية في زيمبابوي تفتقر إلى الموارد المالية لسد احتياجات الدولة الأساسية.

وقال تشانغيراي أمام سبعة ألاف شخص احتشدوا لاستقباله ، إن "هذه الحكومة لم يعد يتوافر لديها المال".

واضاف "نحن قادرون فقط على دفع رواتبكم. وكل واحد منا، بدءا بالرئيس موغابي وصولا إلى الموظفين في الحكومة، يتقاضى 100 دولار".

وأوضح تشانغيراي أن الدولة ترغب في زيادة رواتب الموظفين لكنها لا تستطيع تلبية المطالب المتزايدة برفع الأجور.

وسأل الحاضرين الذين كانوا يرفعون لافتات تطالب بزيادة الرواتب، "لا احد يدفع ضرائب في هذا الوقت. وإذا لم تحصل الحكومة على الضرائب، أين ستجد المال لدفع الرواتب؟"

وردا على الدعوة إلى الإضراب التي وجهها مؤتمر النقابات في زيمبابوي إذا لم تتم زيادة الرواتب إلى 454 دولارا، قال إن "مطالبكم يجب أن تكون واقعية وممكنة للحكومة".

وأكد تشانغيراي بعد اقل من ثلاثة أشهر على تسلمه رئاسة الحكومة نتيجة اتفاق مع خصمه السابق روبرت موغابي، "لقد دعمتمونا في الفترات الصعبة، وسنكافئكم".

وتحتاج الحكومة في زيمبابوي إلى 8.5 مليارات دولار خلال ثلاث سنوات لإنعاش الاقتصاد الذي اختنق خلال سنوات عديدة خنقته سنوات من التضخم الكبير، لكن القسم الأكبر من البلدان المانحة يطالب موغابي أولا بأجراء إصلاحات مالية واقتصادية شاملة وجذرية.
XS
SM
MD
LG