Accessibility links

إمام جامع الخلاني يدعو لبحث أسباب وقوع التفجيرات الأخيرة


عزا النائب عن الائتلاف العراقي الموحد إمام وخطيب جامع الخلاني محمد الحيدري أسباب تدهور الوضع الأمني في العاصمة بغداد إلى تقصير القوات الأمنية، داعيا في في خطبة الجمعة التي أمّـها في جامع الخلاني وسط العاصمة بغداد المسؤولين الأمنيين إلى دراسة الأسباب التي تقف وراء تلك الخروقات التي وصفها بالمستمرة.

كما اتهم الحيدري تنظيم القاعدة وحزب البعث بالوقوف وراء عمليات التفجير التي طالت العاصمة بغداد مؤخرا، معربا عن اعتقاده بأن الهدف من وراء تلك العمليات هو إثارة الفتنة الطائفية بين أبناء البلد.

وأوضح قائلا: "من الواضح أن من يقف وراء هذه الأعمال هو تنظيم القاعدة وحزب البعث الصدامي لأن هذا هو منهجهم، فمنذ كان البعث يحكم لم يكن يتردد في تنفيذ الإغتيالات وقتل وتدمير وإبادة العراقيين بشكل جماعي".

وأبدى الحيدري استغرابه من قرار الحكومة حل مستشارية الأمن القومي التي كلفت العراق ملايين الدولارات منذ أواسط عام 2004 على حد تعبيره، مشيرا إلى أن قرار إنهاء عمل المستشارية مناط بالبرلمان وليس الحكومة.

وقال الحيدري: "هذه المستشارية ليس لها وقت محدد، وتغيير المؤسسة أو إنهاء مهامها أمر غريب وغير مسبوق. قضية هذه المستشارية مرتبطة بمجلس النواب لا برئيس الوزراء أو بمجلس الوزراء حتى يتخذا قرارا بإنهاء مهامها لأن مجلس النواب هو الذي يقرر مصير مثل هذه المؤسسات".

ودعا الحيدري في ختام خطبته الحكومة إلى السعي لمكافحة الفساد الإداري والمالي وإيجاد حل لمشكلة البطالة، مبديا ترحيبه بعمليات الإعتقال التي طالت عددا من المسؤولين في وزارة التجارة على خلفية إتهامات بقضايا فساد مالي.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG