Accessibility links

logo-print

استراليا تزيد ميزانيتها العسكرية وتحذر من خطر الصين المحتمل التي تعد قوة عسكرية متنامية


أعلنت الحكومة الاسترالية أنها ستخصص أكثر من 70 مليار دولار أميركي لتحسين قدراتها الدفاعية خلال السنوات العشرين المقبلة بينما صدر تقرير يحذر من القوة العسكرية المتنامية للصين.

وتعتزم استراليا التزود بصواريخ بعيدة المدى مضاعفة حجم أسطولها من الغواصات برفع عددها إلى 12 وشراء 100 طائرة مقاتلة من طراز "اف 35 " وثماني سفن حربية جديدة.

ويأتي هذا الإعلان بينما حذر كتاب ابيض لوزارة الدفاع الاسترالية من نزاع ممكن في منطقة آسيا المحيط الهادئ في السنوات العشرين المقبلة.

الحليف الأميركي لا غنى عنه

وأكد التقرير أن الحليف الأميركي "لا غنى عنه"، مشددا على الخطر المحتمل للصين التي تشكل قوة عسكرية إقليمية في تصاعد مستمر وتثير قلق الولايات المتحدة خصوصا.

وقال الكتاب الأبيض إن "الصين ستكون وبفارق كبير أقوى قوة عسكرية في آسيا"، موضحا أن "تحديث الجيش الصيني بوتيرته وحجمه وبنيته يمكن أن يشكل مصدر قلق لجاراتها في غياب توضيحات دقيقة" لقدراته.

وستبلغ النفقات العسكرية للصين 480.68 مليار يوان أي حوالي 56 مليار يورو في2009 وتشكل حوالي 6.3 بالمئة من ميزانية الدولة الآسيوية العملاقة، حسبما أعلنت السلطات الصينية مطلع مارس/آذار.

وتهدف هذه النفقات إلى تحسين مستوى معيشة الجنود وتحديث اكبر جيش في العالم يضم 2.3 مليون رجل.

الهند أيضا تزيد ميزانيتها العسكرية

وكانت الهند القوة الإقليمية الكبرى الأخرى أعلنت في فبراير/ شباط زيادة ميزانيتها العسكرية بنسبة 24 بالمئة للسنة المالية 2009- 2010 لتبلغ 1470 مليار روبيه أي 23.4 مليار يورو أي حوالي 15 بالمئة من ميزانيتها الإجمالية.
XS
SM
MD
LG