Accessibility links

البابا بنيدكت يعلن أنه يتوجه إلى الشرق الأوسط كحاج من أجل السلام في منطقة يشوبها القلق


أعلن البابا بنيدكت السادس عشر السبت انه يتوجه إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل كـ"حاج من اجل السلام" في منطقة يشوبها "الارتياب والقلق والخوف".

وقال البابا لدى استقباله أعضاء المؤسسة البابوية انه "خلال بضعة أيام سأحظى بشرف زيارة الأرض المقدسة .سأذهب كحاج من اجل السلام".

وأضاف "كما تعرفون، فان هذه المنطقة، هي ارض مقدسة للديانات الثلاث الموحدة في العالم، كانت على مدى أكثر من 60 عاما ضحية لأعمال عنف وللظلم. هذا الأمر ساهم في خلق مناخ عام من الارتياب والقلق والخوف، غالبا ما أدى إلى تأليب الجار على جاره والأخ على أخيه".

بنيدكت هو ثالث بابا يزور الأرض المقدسة ويزور الحبر الأعظم الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية من 8 إلى15 مايو/أيار ليصبح ثالث بابا يزور الأرض المقدسة منذ الزيارة التاريخية التي قام بها في 1964 بولس السادس وزيارة يوحنا بولس الثاني في2000 .

وأضاف بنيدكت السادس عشر "اليوم، العالم بحاجة فعلية إلى سلام الله، وخصوصا في مواجهة مآسي الحرب والانقسامات والفقر واليأس".

وتابع "بينما استعد للقيام بهذه الزيارة، اطلب منكم أن تنضموا إلي في صلاتي من اجل جميع شعوب الأرض المقدسة والمنطقة لكي تنال نعمة التصالح والأمل والسلام".

البابا يعتزم دفع عملية السلام

وبحسب مدير الإعلام في الفاتيكان الأب فريديريكو لومباردي فان البابا ينوي خلال زيارته إعطاء دفع لعملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

وقال لومباردي لاذاعة الفاتيكان "نعرف جميعا كم هو الوضع في هذه المنطقة مضطرب وكم هي هشة فيها آفاق السلام".

وأضاف "ولكن مع هذا فإن البابا يقوم بالزيارة بشجاعة مذهلة مرتكزها الإيمان للحديث عن المصالحة والسلام".
XS
SM
MD
LG