Accessibility links

logo-print

روبرت غيتس يقول انه سيكون من الصعب طلب إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان قبل عام


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إنه سيكون من الصعب طلب إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان قبل مضي عام، وأضاف غيتس في مقابلة مع محطة CNN الإخبارية الأميركية انه سيكون من الصعب أيضا إقناع الكونغرس والرأي العام ووسائل الإعلام بذلك.

وأوضح غيتس أن القوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان والتعزيزات التي ستصل في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة، وقوات المساعدة الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي سيبلغ عددها نحو 100 ألف جندي، أي أقل بعشرة آلاف جندي تقريباً من القوات الروسية التي نُشرت في أفغانستان في الثمانينات، مضيفا انه يجب التفكير مليا في هذا الأمر.

وشدد غيتس على ضرورة إرسال مزيد من المدنيين - لا الجنود - إلى أفغانستان.

معارك بجنوب أفغانستان

وعلى صعيد المعارك في أفغانستان، قتل 12 متمردا على الأقل في معارك دارت في جنوب أفغانستان خلال الساعات القليلة الماضية بين المتمردين من جهة والقوات الأفغانية والدولية من جهة ثانية، كما أفاد مصدر عسكري السبت.

وقال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان أن خمسة متمردين قتلوا مساء الجمعة في مقاطعة نهر سورخ في إقليم هلمند، معقل حركة طالبان والمنتج الأول للافيون في البلاد.

واندلعت الاشتباكات عندما هاجم المتمردون دورية مشتركة من القوات الأفغانية والدولية، فرد أفراد الدورية بالأسلحة الثقيلة.

مقتل ستة متمردين في قندهار

وفي إقليم قندهار المجاور مهد حركة طالبان قتل ستة متمردين على الاقل في ضربة جوية استهدفت مقاطعة مايواند، كما أعلن قائد الاستخبارات المحلية.

وفي إقليم باكتيكا في شرق البلاد قتل مسلح خلال عملية للجيش الأفغاني، كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان.

بالمقابل أعلنت وزارة الداخلية مقتل قائد شرطة مقاطعة فارسي في اقليم هرات ومرافقه في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارته.

وقتل ليل الخميس-الجمعة ثلاثة جنود أميركيين وجنديان لاتفيان وثلاثة جنود أفغان في هجوم استهدف مركزهم المتقدم قرب الحدود الباكستانية في إقليم كونار.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الأميركي الكولونيل غريغ جوليان السبت إن المركز المستهدف "عبارة عن مركز قتالي صغير يضم 30 جنديا. لقد حصل تبادل لإطلاق النار تمت خلاله الاستعانة بالإسناد الجوي. لقد تعرض حصن يستخدم كمخزن للذخيرة لإطلاق نار وانفجر ما تسبب بوقوع جزء من الخسائر".

ومنذ عامين، تضاعفت الهجمات التي يشنها متمردو حركة طالبان التي أطاح بحكمها أواخر 2001 تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة، على الرغم من وجود حوالي 70 ألف جندي أجنبي يتوقع أن ينضم إليهم 21 ألف جندي أميركي إضافي في الأشهر المقبلة.

XS
SM
MD
LG