Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

مخاوف من "اتساع قمع حرية الصحافة" بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق


كشف تقريران منفصلان سيتم الإعلان عنهما بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة من قبل "مرصد الحريات الصحفية" في العراق و"الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين" عن تراجع وضع الحريات الصحفية في العراق.

وقال رئيس "الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين" إبراهيم السراجي في لقاء مع "راديو سوا" إن قمع الحريات الصحفية في العراق ما زال مستمرا بالرغم من تناقص عدد الاغتيالات التي طالت الصحفيين خلال العام الماضي.

وأضاف السراجي قائلا: "حرية الصحافة وحرية التعبير في العراق وللأسف الشديد تسير في اتجاه منحدر سيء جراء الانتهاكات وجراء تعرض الصحفيين والمؤسسات الإعلامية للمضايقات والاعتداءات الكثيرة. حرية الصحافة الآن مقيدة وكل الصحفيين الذين قتلوا في العراق منذ عام 2003 وهم 295 صحفي دفعوا حياتهم ثمنا لكلمة أو موقف أو رأي."

وفيما أكد السراجي أن الإفلات من العقاب هو المشهد الذي يغلب على حوادث الاعتداء التي تطال الصحفيين سواء بالقتل أم بالاعتداء، تحدث عن أشكال الانتهاكات والجهات التي تنتهك حرية الصحافة في العراق قائلا:

"الانتهاكات أخذت صورا عديدة منها التهديد والمحاكمة وأيضا طلب مبالغ خيالية جدا على إثر دعاوى رفعت على صحفيين وصحف، كل جرائم قتل الصحفيين لم يلقى فيها القبض على المجرمين ولم يفتح في بعضها تحقيق باستثناء حادثين منذ عام 2003. الصحفي في العراق لا يملك سوى القبر وشهادة الوفاة."

من جانبه، قال المدير التنفيذي لـ"مرصد الحريات الصحفية في العراق" هادي جلو مرعي إن أجهزة الدولة أصبحت طرفا في الاعتداء على الصحفيين بعد أن كان المسلحون هم الخطر الوحيد الذي يهدد الصحفيين في العراق.

كما أبدى مرعي خشيته من تزايد الانتهاكات التي تمارس من قبل أجهزة الدولة بعد انسحاب القوات الأميركية، موضحا ذلك بالقول:

"كل ما أخشاه هو أن يكون هناك قمع شبه كامل للحريات الصحفية في العراق بعد انسحاب القوات الأميركية ليس من المدن في نهاية حزيران القادم وإنما في نهاية العام الحالي وتسلم القوات العراقية وأجهزة الدولة كامل المسؤولية الأمنية."
XS
SM
MD
LG