Accessibility links

حكومة الصومال تعتزم استحداث عدد من برامج الأمن والتنمية للقضاء على ظاهرة القرصنة


قالت وزارة الخارجية الصومالية اليوم الأحد إن حكومة البلاد الجديدة تعتزم تطبيق برامج حكومية تهدف إلى إعداد وتدريب قوات لخفر السواحل وإقامة مشاريع أخرى للصيادين الذين اختاروا اللجوء إلى القرصنة.

وأوضح وزير الخارجية الصومالية محمد عمر في حديث مع "راديو سوا" أن التعامل مع قضية القرصنة في البلاد يتطلب سيطرة حكومية كاملة على المناطق التي تنتشر فيها هذه الظاهرة، مشددا على أهمية المجتمع الدولي في الوقوف في صف حكومة الصومال وجهودها المنشودة.

وقال الوزير إن الأوضاع المتردية في البلاد هي التي دفعت العديد من الشبان إلى اللجوء إلى القرصنة، وقال "القراصنة هم شبان يعيشون في المدن الساحلية التي تضررت بسبب استيلاء الصيادين غير الشرعيين القادمين من الدول المطلة على البحر المتوسط والأوروبية ومن الشرق ومناطق أخرى على مياه الصومال الإقليمية طيلة حوالي عقدين من الزمن ، وأثارت تلك العمليات غضب الصيادين."

وأشار عمر إلى أن المصالحة التي تسعى الحكومة للتوصل إليها مع كافة الأحزاب والقبائل في البلاد من شأنها أن تساعد في حل أزمة القرصنة وتسوية المشاكل الأخرى التي يعاني منها الصومال.

البحرية الفرنسية تعتقل 11 قرصانا

وعلى صعيد منفصل، قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن قواتها البحرية المتواجدة قرابة سواحل الصومال تمكنت من إلقاء القبض على 11 قرصانا اليوم الأحد.

وقال متحدث باسم الوزارة إن القراصنة حاولوا مهاجمة سفينة تابعة للبحرية الفرنسية ظنا منهم أنها سفينة تجارية.
XS
SM
MD
LG