Accessibility links

logo-print

الأسد يدعو واشنطن إلى فتح قنوات الحوار مع حماس وحزب الله ويعرض وساطة بلاده


حث الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية بثت اليوم الأحد الإدارة الأميركية على فتح أبواب الحوار مع حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني، معربا عن استعداد بلاده للتوسط وتسهيل عقد مفاوضات كهذه.

ورحب الأسد في المقابلة التي بثتها القناة الفرنسية الثالثة بمواقف واشنطن منذ تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما الحكم تجاه سوريا ورغبتها في فتح قنوات الحوار مع دمشق.

وأكد الرئيس السوري على ضرورة التفاوض مع حماس وحزب الله بشكل مباشر وغير مباشر من اجل التوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط، عارضا وساطة بلاده بين جميع الإطراف.

وقال "حماس تتمتع بالنفوذ ولا يمكنكم تجاهلها. لا يمكنكم التوصل إلى سلام ما دامت حماس خارج هذه العملية السلمية أو ضدها،" مؤكدا أن الأمر سيان بالنسبة إلى حزب الله.

وأضاف بحسب الترجمة الفرنسية "إذا كانت الولايات المتحدة بحاجة لمساعدتنا فنحن جاهزون لمساعدتها."

وتعتبر واشنطن كلا من حزب الله، الذي قد يفوز وحلفاؤه بالأغلبية النيابية في انتخابات السابع من يونيو/حزيران في لبنان، وحماس منظمتين إرهابيتين، وهي تشترط اعترافهما بدولة إسرائيل للتخلي عن مقاطعتهما.

وأضاف الأسد "اعتقد أن المشكلة كانت مع الإدارة السابقة" في البيت الأبيض، منتقدا الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ومرحبا بقرار خلفه أوباما بإرسال مبعوثين زاروا سوريا مطلع مارس/آذار الماضي سعيا لانطلاق حوار أميركي سوري.

وأوضح الرئيس السوري أن "السياسة تقضي بان تتصرف وفقا للواقع، بان تتوجه إلى إطراف نافذة بغية التحرك باتجاه ايجابي أو سلبي،" داعيا واشنطن إلى التحاور مع إيران والحركات الإسلامية.
XS
SM
MD
LG