Accessibility links

logo-print

أفيغدور ليبرمان يؤكد في روما رفضه استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين


أكد وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان الاثنين اعتزام بلاده التوصل إلى السلام مع الفلسطينيين، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أنه يرفض استئناف المفاوضات على أساس إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب الدولة الإسرائيلية.

وقال ليبرمان في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي في روما فرانكو فراتيني، وهي المحط الأول في جولته الأوروبية، إن هدف بلاده ليس إطلاق شعارات طنانة، بل التوصل إلى نتائج ملموسة مع الفلسطينيين.

فراتيني يدعو لتعزيز العلاقات

من جهته، قال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الاثنين بعد استقبال نظيره الاسرائيلي ان تعزيز العلاقات بين اوروبا واسرائيل يجب الا يتوقف لانه يمكن لاوروبا ان تلعب دورا بارزا في تسوية النزاع في الشرق الاوسط.

وكانت المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو-فالدنر اعلنت الاسبوع الماضي ان الوقت لم يحن بعد للمضي ابعد من مستوى العلاقات الحالية بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل نظرا الى الغموض المحيط بمسار عملية السلام ورفض الحكومة الاسرائيلية الجديدة الالتزام بحل الدولتين، فلسطينية واسرائيلية.

واكد فراتيني الذي تعتبر بلاده من اكبر حلفاء اسرائيل، في الوقت ذاته للصحافيين انه اعرب "بقوة عن الامل في ان يكون السلام بين فلسطين واسرائيل هدفا واضحا" للحكومة الاسرائيلية اليمينية الجديدة.

وفي تصريح خص به "راديو سوا"، قال موريزيو مساري المتحدث باسم وزير الخارجية الإيطالية إن الوزير ليبرمان بحث مع فراتيني سبل تسوية للقضايا التي يعاني منها الشرق الأوسط لا كيفية تنفيذ القرارات التي وافقت عليها الحكومات الإسرائيلية السابقة والسلطة الفلسطينية. وأضاف:

"لقد عرض السيد ليبرمان طريقة عملية وبناءة لمعالجة قضية الشرق الأوسط، وقال إنه يتعين أولا اتخاذ خطوات واقعية لتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين، وضمان أمن إسرائيل، ونحن رحبنا بها لأننا نرى أنه يجب إتباع تلك الخطوات إلى جانب المساعي الرامية لإقامة دولة فلسطينية ".

وأشار المتحدث إلى أن موقف إيطاليا إزاء أمن إسرائيل لم يتغير وأنه أمر غير قابل للتفاوض، حسب تعبيره، لكنه أضاف:

" يمكن ضمان أمن إسرائيل إذا توصلنا إلى تسوية بينها وبين جيرانها، لكن نعلم أيضا أن التسوية تتطلب اتخاذ عدد من الخطوات البناءة".

وشدد المتحدث على موقف أوروبا برفض التفاوض المباشر مع حماس قبل اعترافها بدولة إسرائيل وبجميع الاتفاقيات المبرمة في السابق.

XS
SM
MD
LG