Accessibility links

logo-print

ممثل الفاتيكان يقلل من أهمية الجدل الدائر بشأن العلاقات بين إسرائيل والفاتيكان قبل زيارة البابا


قلل ممثل الفاتيكان في الأراضي المقدسة من أهمية الجدل الدائر بشأن العلاقات بين إسرائيل والفاتيكان قبل الزيارة التي يزمع البابا بنيدكت السادس عشر القيام بها إلى المنطقة الأسبوع المقبل.

ومن بين المسائل التي يدور حولها الجدل اتهامات بعض اليهود للبابا بيوس الثاني عشر بعدم الدفاع عن اليهود عند تعرضهم للمحرقة النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

وقد وردت عبارة تشير إلى ذلك الاتهام في متحف ياد فاشيم في القدس الذي يخلد ضحايا المحرقة، الأمر الذي ترفضه الكنيسة الكاثوليكية.

غير أن انتونيو فرانكو سفير الفاتيكان في القدس أكد أن البابا سيزور المتحف خلال زيارته إلى إسرائيل:

"سيعرب قداسة البابا عن إجلاله لضحايا المحرقة النازية. وقد رددنا كثيرا، كما ردد البابا، كلمات تنم عن التقدير العميق والإجلال لأولئك الضحايا، والتنديد بما جرى. ولا يوجد أي خلاف فيما يتعلق بهذه المسألة".

وفي هذا الصدد يقول كبير الحاخامات الإسرائيليين ديفي روزن:

"من المؤكد أن الخلاف حول العبارة المتعلقة بالبابا بيوس الثاني عشر لم تتم تسويته بعد، وتلك مسألة تمثل بالنسبة للفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية شوكة في الخاصرة. غير أن الأنباء التي أشارت إلى احتمال عدم قيام البابا بزيارة متحف ياد فاشيم ليست أكثر من هراء".
XS
SM
MD
LG