Accessibility links

البرلمان يؤجل مناقشة مقترحات قوانين هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية


استهل مجلس النواب جلسته صباح الاثنين بمناقشة اتفاقية الشراكة الشاملة بين العراق وتركيا والتي وقعت بالأحرف الأولى أثناء زيارة الرئيس التركي عبد الله غول إلى بغداد قبل عدة أسابيع.

وتركزت النقاشات حول ضرورة تضمين الاتفاقية بندا لتثبيت حصة العراق من المياه كشرط لتمريرها، وفي ذلك قال عضو لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية عبد الكريم اليعقوبي إن مجلس النواب لن يصادق عليها إذا لم تتضمن تأمين حصة العراق المائية في نهري دجلة والفرات.

واعترض بعض البرلمانيين على تقديم توصية لتعديل الاتفاقية معتبرينها مخالفة للنظام الداخلي والدستور فيما طالب وزير الدولة لشؤون مجلس النواب منح الحكومة فرصة لتقديم الاستفسارات والإجراءات التي اتخذتها بشأن الاتفاقية وقال:

"اعتقد بأن الرسالة وصلت في الوقت الحاضر واذا كان هذا هو المطلوب وننتظر ماهي هذه الاتفاقية فسنأتيكم الأسبوع القادم بمعلومات حول هذه الاتفاقية وموقف الحكومة بالنسبة إلى المياه".

وكان رأي إياد السامرائي رئيس المجلس مخالفا أيضا لتقديم مثل هذه التوصية والتي شددت على ضرورة تضمين موضوع المياه في أي اتفاقية مقبلة مع الدول المتشاطئة وقال السامرائي:

"أنتم تطلبون شمول مجمل الاتفاقية لكل الامور التي تأملون وجودها في الاتفاقية وهذا مستحيل وستصعبون الأمور على الحكومة وتجعلوها في موقف لا تحسد عليه باتجاه الدول التي تتفاوض معها".

وأتم المجلس القراءة الأولى لمشروعي قانوني استيفاء رسم الإنتاج وقانون التعديل الأول لقانون الموازنة العامة الاتحادية رقم (6) لسنة 2009 كما أنهى المجلس وبحضور رئيسي ديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة القراءة الثانية لمقترحات قوانين هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية.

وأشار الشيخ خالد العطية النائب الأول لرئيس مجلس النواب إلى أن مقترحات القوانين مهمة وينبغي مناقشتها بحضور غالبية النواب لذا تم تأجيل المناقشات إلى الجلسة القادمة يوم الثلاثاء 12 من أيار.

وأعلن رئيس مجلس النواب إياد السامرائي تخصيص جلسة لمناقشة الأوصاع في محافظة ديالى بعد مداخلات عدد من النواب بشأن عمليات "بشائر الخير" الثانية في المحافظة.

من جانبها، طالبت النائبة بشرى الكناني باستدعاء وزير البلديات والأشغال العامة لمناقشته وتقديم توضيحات وزارته حول التصميم الأساسي لمدينة كربلاء بعد الاعتراضات والملاحظات التي أبداها المختصون وأهالي المدينة حول تقسيم المدينة إلى قسمين في ذلك التصميم.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG