Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة ستطالب إسرائيل بانسحاب مبكر من قرية الغجر اللبنانية


قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة الاثنين إنه سيتوجه إلى إسرائيل قريبا للعمل على انسحابها مبكرا من أجزاء من قرية الغجر الواقعة على الحدود اللبنانية تنفيذ لقرار مجلس الأمن رقم 1701.

وقال مسؤول إسرائيلي الأحد إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يؤيد انسحاب إسرائيل من الأجزاء اللبنانية من قرية الغجر وسيناقش الأمر مع وزراء حكومته هذا الأسبوع.

وقال آلن لو روا نائب الأمين العام للأمم المتحدة خلال زيارته لقاعدة لقوة حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل) إن إسرائيل ملزمة بالانسحاب من الجزء الشمالي من القرية بموجب القرار 1701 الذي أنهى الحرب التي استمرت 34 يوما بين إسرائيل وحزب الله اللبناني في 2006.

وأضاف لو روا أن يونيفيل تسعى للتوصل إلى اتفاق بشأن اقتراح قدمته لإسرائيل ولبنان العام الماضي لتحقيق الانسحاب، إلا أن موعد الانسحاب لم يتحدد بعد.

وأوضح لو روا أنه سيسافر خلال الأيام القليلة القادمة إلى إسرائيل ليحث الحكومة الإسرائيلية على أهمية إيجاد حل مبكر بشأن هذه القضية.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الصادرة الأحد أن الولايات المتحدة تضغط على نتنياهو للانسحاب من قرية الغجر التي تقع على جانبي الحدود بين لبنان والأراضي التي احتلتها إسرائيل من سوريا في حرب عام 1967.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة تعتقد بأن انسحاب إسرائيل من قرية الغجر سيكون بادرة حسن نية تجاه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، وسيدعم المعتدلين في لبنان قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في السابع من يونيو/ حزيران المقبل.

ونفى السنيورة في وقت سابق الاثنين التقارير الصحفية الإسرائيلية، وقال إنه يجب على إسرائيل أن تنسحب بلا شروط، تمشيا مع قرار الأمم المتحدة.

ويشار إلى أن إسرائيل ضمت قرية الغجر عام 1981 مع مرتفعات الجولان المحتلة في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.

ومن شأن انسحاب إسرائيل من الجزء اللبناني من قرية الغجر أن يفتح أيضا نقاشا أوسع بشأن مزارع شبعا القريبة التي تحتلها إسرائيل، ويقول لبنان إنها جزء من أراضيه، لكن الأمم المتحدة تقول إنها تتبع لسوريا.
XS
SM
MD
LG