Accessibility links

logo-print

محكمة استئناف فرنسية ترفض طلبا بالإفراج عن لبناني محكوم عليه بالسجن المؤبد منذ 25 عاما


رفضت محكمة استئناف في باريس الثلاثاء طلبا بالإفراج المشروط عن اللبناني جورج إبراهيم عبد الله المحكوم عليه بالسجن المؤبد بتهمة التواطؤ في جرائم اغتيال والمسجون في فرنسا منذ 25 عاما كما أعلن محاميه جاك فيرجيس.

وأكدت غرفة تطبيق العقوبات التابعة لمحكمة استئناف باريس التي نظرت في الطعن قرار رفض الإفراج عن عبد الله الصادر في أكتوبر/تشرين الأول 2007 واصفة المحكوم بأنه "ناشط قوي التصميم وقاس" يمكن أن يستأنف نضاله الثوري في حال إبعاده إلى لبنان.

وبحسب حيثيات المحكمة التي أشار إليها فيرجيس فإن طلب عبد الله رفض "باعتبار انه خلال مختلف جلسات الاستماع اقر المحكوم عليه بوضوح بالطابع السياسي لنشاطه وقناعاته المناهضة للامبريالية".

وحكم على جورج عبد الله الرئيس السابق لـ"الفصائل الثورية المسلحة اللبنانية" بالسجن المؤبد في باريس في فبراير/ شباط1987 وذلك بعد أن أدين بتهمة التآمر لاغتيال دبلوماسييْن اثنين في 1982 هما الأميركي تشارلز روبرت داي والإسرائيلي جاكوب بارسيمانتوف .وهو مسجون منذ 1984.

وعبد الله البالغ من العمر 57 عاما معتقل في سجن لانميزان بجنوب غرب فرنسا. وردا على أسئلة وكالة الأنباء الفرنسية ندد فيرجيس بقرار محكمة الاستئناف مستغربا كيف "يقال لشخص لبناني تعهد بعدم القتال حتى لو تعرض لبنان لاجتياح".

وأوضح انه سيجتمع مع موكله الخميس في السجن لاتخاذ قرار حول ما إذا كان يريد اللجوء إلى محكمة التمييز. ولا يمكن تقديم طلب جديد للإفراج عنه قبل مهلة سنة.
XS
SM
MD
LG