Accessibility links

بايدن وكيري يحثان الدول العربية على التحرك والمبادرة باتجاه العمل لتطبيع العلاقات مع إسرائيل


حث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء الدول العربية على اعتماد مبادرة السلام التي تم اقتراحها عام 2002 كقاعدة للقيام بمبادرات ملموسة تهدف إلى إنهاء عزلة إسرائيل في المنطقة.

وجاءت دعوة بايدن للدول العربية خلال مشاركته في المؤتمر السنوي للجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية "آيباك" في العاصمة واشنطن عقب كلمة ألقاها السناتور الديموقراطي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ جون كيري وظفها للغرض ذاته.

وقال كيري إن على الدول العربية دعم آمال السلام في المنطقة عن طريق تطبيع العلاقات مع تل أبيب ورفع الحظر الاقتصادي والسماح للطائرات التجارية الإسرائيلية بالتحليق في المجال الجوي للدول العربية.

وأوضح كيري أن على العرب التعامل مع إسرائيل على أنها بلد طبيعي وإنهاء المقاطعة واللقاء مع القادة الإسرائيليين. وأشار كيري إلى أن انعدام الدعم العربي كان سببا رئيسيا في فشل محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل عام 2000.

بايدن يدعو تل أبيب إلى دعم قيام دولة فلسطينية

ومن جهة أخرى، دعا بايدن الثلاثاء الحكومة الإسرائيلية إلى دعم حل السلام القائم على حل الدولتين، مطالبا المسلحين الفلسطينيين في قطاع غزة بوقف أعمال العنف.

وقال بايدن إن على تل أبيب وقف بناء المستوطنات وإزالة المواقع الاستيطانية والسماح للفلسطينيين بالتنقل بحرية في أراضيهم.

كما طالب المسؤول الأميركي المسلحين الفلسطينيين في غزة بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المحتجز غلعاد شاليت، معتبرا أن احتجازا لأكثر من ثلاث سنوات "أمر غير مقبول."

وجاءت تصريحات بايدن قبل لقاء مرتقب بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الإسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء في البيت الأبيض وأقل من أسبوعين على زيارة متوقعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى البيت الأبيض.

وكان نتانياهو قد أكد الاثنين استعداد بلاده الفوري لمباشرة محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية من غير الإشارة إلى دولة فلسطينية.

ويشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية اليمينية الجديدة لم تدعم رسميا حتى الآن حلول السلام المستندة إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة.
XS
SM
MD
LG