Accessibility links

اوباما يلتقي بيريز وسط مؤشرات على خلافات بين إسرائيل والولايات المتحدة


التقى الرئيس باراك اوباما الثلاثاء نظيره الإسرائيلي شيمون بيريز في البيت الأبيض وسط مؤشرات على خلافات بين الحليفين حيال عملية السلام في الشرق الأوسط والتعامل مع إيران.

ويعد بيريز الذي يشغل منصبا فخريا أول مسئول إسرائيلي يلتقي اوباما منذ تولي الرئيس الأميركي مهامه في يناير/ كانون الثاني إلا أن اللقاء يسبق اجتماعا آخر بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وأوباما خلال زيارة سيقوم بها الأول إلى واشنطن في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وردا على سؤال للصحافيين حول رفض الحكومة الإسرائيلية القبول بالحل القائم على دولتين، قال بيريز إن "نتانياهو قال انه ملتزم بخارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة".

وأضاف أن جهود الحوار التي تبذلها واشنطن مع إيران ستكون أفضل شيء إذا أفضت إلى نتيجة بالرغم من حذر الدولة العبرية حيال هذه المقاربة.

وقال بيريز للصحافيين بعد لقائه اوباما إن "نتانياهو سيتمسك بالتزامات الحكومة السابقة"، موضحا أن "الحكومة السابقة أقرت خارطة الطريق، وفي خارطة الطريق ستجدون الموقف من الحل القائم على دولتين". وأكد بيريز ان نتانياهو أعرب عن استعداده "للتفاوض على الفور ثم قال انه لا ينوي حكم الشعب الفلسطيني".

وكان نتانياهو قد دعا مساء الاثنين إلى اعتماد "مقاربة جديدة" من اجل التوصل إلى السلام ومن دون أن يتطرق إلى هدف الدولتين.

من جهة أخرى، قال بيريز "إن واحدا من خيارات الرئيس الأميركي حيال إيران هو محاولة إشراكها في المجتمع الدولي، وسنكون داعمين له فإذا نجح فسيكون ذلك أفضل شيء".

وكان بيريز قد دعا مساء الاثنين إلى الحزم حيال إيران وذلك أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (ايباك) التي تشكل أكبر مجموعة ضغط موالية لإسرائيل في الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG