Accessibility links

الحكومة الأسكتلندية تدرس طلبا ليبيا باسترداد المقرحي نظرا لحالته الصحية


أعلنت الحكومة الأسكتلندية اليوم الأربعاء أنها تلقت طلبا من ليبيا لاسترداد ضابط المخابرات عبد الباسط المقرحي الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد في أحد سجون اسكتلندا لإدانته بتهمة الضلوع في تفجير طائرة فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية عام 1988.

وقال متحدث باسم الحكومة إن مسؤولين سينظرون في الطلب الذي تقدمت به طرابلس وسيقدمون معلومات ونصائح إلى الوزراء الاسكتلنديين حول القرار الواجب اتخاذه بهذا الشأن.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدثة باسم الحكومة لم تحدد هويتها، إن عملية النظر في الطلب الذي قدمته ليبيا نيابة عن المقرحي قد تستغرق 90 يوما تقريبا.

وفي طرابلس أكد مصدر ليبي قريب من الملف لوكالة الصحافة الفرنسية أن ليبيا تقدمت رسميا بطلب لاسترداد المقرحي بناء على اتفاقية تبادل المساجين المبرمة بن البلدين.

وأوضح المصدر أن الطلب قدم إلى مدير عام وزارة العدل الأسكتلنديه، وقدمه عبد العاطي العبيدي المسؤول عن الإدارة الأوروبية في الخارجية الليبية الذي يتولى ملف المقرحي.

وأعرب المصدر عن أمله في الحصول على رد سريع بالموافقة على نقل المقرحي "لأن حالته الصحية سيئة جدا ولا تحتمل أسابيع".

اتفاقية ليبية-بريطانية

يذكر أن لندن وطرابلس أعلنتا الأسبوع الماضي عن توقيع اتفاقيات بينهما في مجال التعاون القضائي وتبادل السجناء.

وبموجب الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، بات بإمكان المقرحي الذي يعاني بحسب محاميه من سرطان البروستات في مراحله النهائية، قضاء عقوبته في ليبيا بعدما رفضت محكمة اسكتلندية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي طلبا تقدم به للإفراج عنه بكفالة.

وحكم على المقرحي بالسجن مدى الحياة في قضية تفجير طائرة تابعة لشركة Pan Am فوق لوكربي أثناء رحلتها من لندن إلى نيويورك في 18 ديسمبر/ كانون الأول عام 1988.

وأسفر الحادث عن مقتل جميع ركاب الطائرة وعددهم 259 شخصا منهم 189 أميركيا إضافة إلى 11 شخصا على الأرض بعد سقوط حطام الطائرة عليهم.
XS
SM
MD
LG