Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية اللبنانية: خمس جهات ستتولى مراقبة الانتخابات النيابية المقبلة


شدّد وزير الداخلية اللبنانية زياد بارود الأربعاء على أهمية إتاحة الفرصة للمرشحين والجهات السياسية القيام بحملاتهم الانتخابية بحرية، موضحا أن مراقبة الانتخابات المقرر إجراؤها في السابع من يونيو/حزيران المقبل ستتولاها خمس جهات عربية ودولية.

وأوضح بارود أن الجهات الخمس تضم كلا من الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والمعهد الديموقراطي الوطني ومركز كارتر وتركيا إضافة إلى جمعيات محلية.

وأكد الوزير اللبناني أن هناك قرارا واضحا من أجل وضع حد لأي تجاوز قد يخلق جوا من عدم الاستقرار قبل الانتخابات، مشددا على ضرورة تأمين سلامة العملية الانتخابية وأهمية المراقبة في هذا الإطار.

وجاء تصريح بارود إثر لقائه وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت التي تزور حاليا لبنان بصفتها رئيسة مجلس إدارة المعهد الوطني الديموقراطي الذي سيساهم في مراقبة الانتخابات البرلمانية اللبنانية.

وكانت أولبرايت قد جالت على عدد من المسؤولين اللبنانيين ومن بينهم رئيسي الجمهورية والحكومة.

وشددت أولبرايت بعد لقائها الرئيس اللبناني ميشيل سليمان على ضرورة استكمال تشكيل أعضاء المجلس الدستوري الذي ينظر في الطعون المقدمة من قبل المرشحين الذين لا ينجحون في الانتخابات، ودعت إلى تفعيل دور المرأة في العمل السياسي.

يذكر أن المعهد الوطني الديموقراطي كان قد تولى مراقبة الانتخابات في عدد كبير من الدول من بينها الانتخابات الفلسطينية عام 2006.
XS
SM
MD
LG