Accessibility links

القراصنة يفرجون عن سفينة إماراتية ويختطفون أخرى ألمانية في خليج عدن


أفرج قراصنة صوماليون الأربعاء عن سفينة إماراتية تحمل بضائع للصومال بعد خمسة أيام من اختطافها، وذلك حسبما أفاد احد الأشخاص الذين تفاوضوا مع القراصنة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن علي محمد سياد رئيس لجنة تجار سوق بكارة، السوق الأكبر في العاصمة مقديشو، أنه تم الإفراج عن السفينة دون شروط ودون دفع فدية وذلك بعدما تأكد القراصنة أن السفينة مستأجرة من قبل تجار صوماليين.

يأتي ذلك فيما أعلنت البحرية الأميركية أن قراصنة صوماليين اختطفوا الأربعاء سفينة شحن ألمانية ترفع علم انتيغوا وبربودا في خليج عدن بينما كانت في طريقها إلى ميناء جدة المطل على البحر الأحمر.

وأكد ناطق باسم الأسطول الخامس اللفتنانت نثان كريستيانسن خطف السفينة موضحا أن العملية وقعت على بعد 75 كلم جنوب ميناء المكلا اليمني.

ويقتاد القراصنة السفينة حاليا وعلى متنها طاقم من عشرة أفراد إلى ميناء ايل معقلهم في منطقة بونتلاند التي أعلنت حكما ذاتيا أحادي الجانب على بعد 800 كلم شمال مقديشو.

وبذلك يرتفع إلى 20 عدد السفن المخطوفة حاليا من قبل القراصنة والى 300 عدد البحارة المحتجزين في انتظار نهاية المفاوضات حول فدية.

وتعتبر هذه العملية الأحدث في سلسلة عمليات الاختطاف التي يشنها القراصنة الصوماليون ضد السفن التي تبحر في منطقة خليج عدن والمحيط الهندي.

وكان القراصنة قد كثفوا عملياتهم في الفترة الماضية بالرغم من الجهود التي تبذلها أساطيل عدد من الدول للتصدي لمشكلة القرصنة.

وأفاد مكتب البحرية الدولي أن الهجمات تكثفت خلال الربع الأول من 2009 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية وازدادت من ست هجمات إلى 61.

وفي نفس الفترة ارتفع عدد البوارج الحربية في المنطقة ثلاثة أضعاف ليصل الى 20 حسب مصدر عسكري.

ونشطت بوارج تابعة لدول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي وائتلاف بقيادة أميركية كثيرا في الآونة الأخيرة لإحباط عمليات خطف السفن أو لاعتقال قراصنة.
XS
SM
MD
LG