Accessibility links

كلينتون تتعهد بالعمل المشترك مع باكستان وأفغانستان وتأسف للقتلى المدنيين


تعهدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم الأربعاء بالعمل المشترك مع حكومتي باكستان وأفغانستان لمواجهة المتشددين في البلدين كما عبرت عن أسف الولايات المتحدة لسقوط عدد من المدنيين خلال غارة نفذتها طائرات أميركية على مواقع في غرب أفغانستان أمس الثلاثاء.

وقالت كلينتون في بداية جلسة المحادثات التي عقدتها بمقر وزارة الخارجية مع رئيسي باكستان آصف علي زرداري وأفغانستان حامد كرزاي بحضور وفود موسعة من الدول الثلاث، إن ثمة قناعة كبيرة لدى إدارة الرئيس أوباما بأن تعزيز الأمن في أفغانستان وباكستان يتطلب عملا مشتركا بين البلدين والولايات المتحدة.

وأضافت أن الدول الثلاث تواجه "تهديدا مشتركا وتحديا مشتركا وهدفا مشتركا"، مشيرة إلى أن كلا الدولتين باكستان وأفغانستان تواجهان متشددين يحاولون تقويض الديموقراطية فيهما.

وأقرت وزيرة الخارجية الأميركية بإمكانية حدوث أخطاء من جانب بلادها لكنها أكدت أن هناك تشاورا بين الدول الثلاث وحوارا مستمرا لخلق علاقة تقوم على الاستماع والتعلم من كل طرف وصولا لتحقيق أداء أفضل في المستقبل.

أسف للقتلى المدنيين

وقد أعربت كلينتون عن أسف الولايات المتحدة العميق لوقوع مدنيين في العمليات العسكرية في أفغانستان، مشيرة إلى أنه سيتم إجراء تحقيق في ملابسات الحادث الذي وقع أمس الثلاثاء وأسفر عن مقتل عشرات المدنيين في غرب أفغانستان إثر غارة جوية أميركية.

ونقلت كلينتون تعازي الولايات المتحدة لشعبي أفغانستان وباكستان عن أي خسائر مدنية وقعت جراء العمليات العسكرية مؤكدة أن بلادها ستعمل مع قيادتي الدولتين لتجنب أي خسائر في صفوف المدنيين.

وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية أن النجاح في أفغانستان لن يتحقق بالوسائل العسكرية فقط لكن عبر الدبلوماسية والتنمية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة قامت بإرسال المزيد من قواتها إلى أفغانستان كما ضاعفت من المساعدات غير العسكرية لحكومتي باكستان وأفغانستان وزادت من الفرق المدنية العاملة هناك للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية في البلدين.

وقالت إن المحادثات الدائرة حاليا في واشنطن سوف تركز على محاولة التوصل لاتفاق حول الخطوات التي ينبغي تبنيها للوصول إلى إجراءات ثلاثية لتحقيق الهدف المشترك للولايات المتحدة وأفغانستان وباكستان وخلق إطار عمل وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي والأمني بينهم.

لا استقرار دون مشاركة النساء

وشددت كلينتون على ضرورة مشاركة المرأة في الأنشطة المجتمعية في البلدين معتبرة أنه لا يمكن تحقيق استقرار دائم في البلدين دون مشاركة النساء في تلك الجهود.

وقالت إن البلدين ستوقعان اليوم الأربعاء اتفاقية للنقل ظلت في طور النقاش طيلة 23 عاما وتقضي بإنشاء طريق رئيسي بين البلدين لتعزيز التجارة الثنائية والتنمية الاقتصادية وتحسين البنية الأساسية الضرورية لجذب استثمارات أجنبية.

كرزاي: الولايات المتحدة حليف استراتيجي

ومن ناحيته عبر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن أمله في تعزيز العمل المشترك بين بلاده والولايات المتحدة لتقليص الضحايا بين المدنيين في المعركة ضد الإرهاب.

وأكد أن الولايات المتحدة تشكل أهم حليف إستراتيجي لأفغانستان كما أن باكستان تظل جارا وصديقا وشقيقا يعاني من ظروف مماثلة لتلك التي تعانيها أفغانستان.

وقال إن بلاده تسعى لاستغلال الفرصة الراهنة لتحقيق الاستقرار على أراضيها وتحسين العلاقات المشتركة مع باكستان لتحقيق الثقة المشتركة وزيادة فاعلية المعركة ضد الإرهابيين في البلدين ودرء الخطر عن الولايات المتحدة والعالم.
وحث كرزاي الولايات المتحدة على الثقة في كلا البلدين وفي مساعيهما لتحقيق البيئة الملائمة للعمل المشترك بين الدول الثلاث.

زرداري يعتبر الإرهاب سرطانا

وبدوره، قال الرئيس الباكستاني إن بلاده تواجه تحديات عديدة وتحتاج إلى دعم الدول الديموقراطية في العالم، معربا عن تقديره للمساعدات الأميركية والدعم الموجه لأمن واستقرار باكستان كما طالب بالمزيد من الدعم في هذا الصدد.

وتعهد زرداري بأن تكون باكستان على مستوى المواجهة ضد طالبان والقاعدة وأن تتحمل مسئولياتها لتحقيق الأمن في المنطقة والوقوف مع شعب أفغانستان ضد التهديد الإرهابي المشترك الذي وصفه بأنه "سرطان".

وأكد أن هزيمة الإرهابيين سوف تتحقق عبر التعاون بين الدول الثلاث التي سوف تشترك في الحرب ضد هذا السرطان.

وتضم المحادثات التي تستضيفها وزارة الخارجية الأميركية وفودا موسعة من الدول الثلاث تضم قائد القيادة المركزية الوسطى الجنرال ديفيد بيتريوس المسؤول عن العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط ووسط أسيا ومسؤولين في مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI والاستخبارات والجيش ووزارتي الخارجية والزراعة.

وتسبق هذه المحادثات اجتماعا ثلاثيا بين أوباما والرئيسين الزائرين هو الأول منذ وصول الرئيس الأميركي إلى البيت الأبيض في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.
XS
SM
MD
LG