Accessibility links

جيش تشاد يقول إنه أوقع خسائر فادحة في صفوف المتمردين


جاء في حصيلة غير نهائية للجيش التشادي مساء الخميس أن المعارك التي وقعت الخميس بين المتمردين التشاديين والجيش التشادي النظامي في شرق تشاد بالقرب من منطقة أم دراسة أسفرت عن مقتل 146 فردا في صفوف الجانبين.

فقد أعلنت قيادة أركان الجيش في بيان بثته الإذاعة الوطنية أن المتمردين تكبدوا 125 قتيلا وتكبد الجيش 21 قتيلا في صفوفه.

وقال الجيش إنه أسر 152 فردا من قوات المتمردين من بينهم قائد عام وقائد كتيبة من . كما أكد أيضا السيطرة على 67 مركبة وتدمير 73 أخرى للمتمردين.

وبالنسبة للقوات النظامية، فقد سقط 30 جريحا وفقدان سبع مركبات، حسبما أعلنت قيادة الأركان التي أوضحت أن هذه الحصيلة غير نهائية.

وكان المتمردون التشاديون القادمون من السودان المجاور قد أكدوا الخميس انهم يواصلون تقدمهم نحو نجامينا وخاضوا معارك مع الجيش على بعد كليومترات من قرية في شرق البلاد تتمركز فيها المنظمات الإنسانية التي أجبرت على تقليص أنشطتها.

وقال أحد قادة اتحاد قوى المقاومة "تحالف المتمردين التشاديين" في رسالة الكترونية بعث بها لوكالة الصحافة الفرنسية في ليبرفيل إن قواتنا تتقدم وأن كل شيء يسير حتى الآن على ما يرام، وفق استراتيجياتنا.

وتحدث المتمردون والمسؤولون التشاديون عن معارك برية الخميس في أم دراسة على بعد عشرة كلم من أم دام حيث تتمركز المنظمات الإنسانية، وعلى بعد 100 كلم من بلدتي جوز بيضا وابيشيه.

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة التشادية محمد حسين إن "القوات الحكومية تتقدم وعمليات التمشيط مستمرة".

في المقابل، أكد المتحدث باسم تحالف المتمردين عبد الرحمن كلام الله أن القوات الحكومية تكبدت خسائر كبيرة، متحدثا عن مواجهات عنيفة بين الجانبين استمرت ساعات.
XS
SM
MD
LG