Accessibility links

logo-print

جودة يبلغ وزراء الخارجية العرب بالموقف الأميركي الإيجابي للغاية حيال حل الدولتين


أبلغ وزير الخارجية الأردنية ناصر جودة الخميس وزراء الخارجية العرب الذين اختتموا إجتماعا طارئا في القاهرة الموقف الايجابي للغاية من قبل الإدارة الأميركية والتزامها بإقامة دولة فلسطينية وذلك على ضوء زيارة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الأخيرة لواشنطن واجتماعه بالرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقد جاء ذلك في تصريح صحافي للوزير الأردني على هامش الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي بدأ أعماله الخميس برئاسة السودان بناء على طلب من السلطة الفلسطينية من أجل بحث ثلاثة بنود متعلقة بالقضية الفلسطينية.

وقال جودة إنه أبلغ الوزراء العرب بموقف الإدارة الأميركية الايجابي وتفهمها بضرورة الاستعجال بإطلاق مفاوضات جادة ومباشرة تؤدي لهذا الحل.
وأضاف أن الإدارة الأميركية أكدت للعاهل الأردني على أن السلام في الشرق الأوسط من شأنه أن يشكل مصلحة ليس فقط للأطراف المعنية في منطقة الشرق الأوسط وإنما هو مصلحة للولايات المتحدة أيضا.

وقال جودة إن وزراء الخارجية العرب جددوا التزامهم بمبادرة السلام العربية كما هي دون تعديل موضحا أن هذه المبادرة في ظل التفهم الأميركي والإشارات الايجابية جدا التي بعث بها الرئيس أوباما وكذلك التزامه بحل الدولتين من شأنه أن يعزز الجهود الرامية من أجل التوصل إلى الحل المنشود.

وردا على سؤال حول شكل الرد العربي على حديث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن قبوله بحكم ذاتي للفلسطينيين وليس بحل الدولتين، قال جودة إن الرد جاء من الإدارة الأميركية التي أكدت على حل الدولتين وضرورة الاستعجال واستغلال الفرصة السانحة لإطلاق مفاوضات جادة للوصول للحل الشامل لهذه القضية.

تحميل إسرائيل المسؤولية

من ناحية أخرى، قرر وزراء الخارجية العرب تشكيل فريق من المحامين والخبراء القانونيين للنظر فى مختلف الخيارات المتعلقة بتحميل إسرائيل المسؤولية القانونية والمادية عما ارتكبته ضد الفلسطينيين في غزة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وطالب الوزراء في ختام اجتماعهم الطارئ في القاهرة الخميس بطرح هذا الموضوع أمام القضاءين الدولي والوطني لملاحقة الإسرائيليين المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية وغيرها من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني، طبقا لما ذكرته الوكالة.

كما طالبوا باتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها دراسة سبل اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لإنشاء محكمة جنائية خاصة للنظر في هذه الجرائم في ضوء التقارير والمعلومات الصادرة عن المنظمات الدولية والإقليمية وغير الحكومية.

وأشاروا في هذا الإطار إلى تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها جامعة الدول العربية وتقرير الأمم المتحدة حول العدوان الإسرائيلي على مقارها في غزة لافتا إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار تقارير الأمم المتحدة وعدد من المنظمات العربية والدولية في هذا الشأن.

كما طالب الوزراء بوقف "تهويد القدس" ودعوا إلى توفير الدعم المالي للفلسطينيين المقيمين في المدينة المقدسة وحولها.
XS
SM
MD
LG